LazoGanadores de Champions LeagueOtro
Gento

بيان مؤسسي للرئيس حول باكو خينتو

خبر. 18/01/2022

اليوم هو يوم حزين ليس فقط لريال مدريد، ولكن لكرة القدم العالمية.
 
 
أولاً وقبل كل شيء، أود أن أعبر، بالنيابة عن ريال مدريد وعني، عن أعمق التعازي بوفاة رئيسنا الفخري الغالي فرانسيسكو خينتو. كل مودتنا ومحبتنا لزوجته ماري لوز وأبنائه فرانسيسكو وخوليو وحفيدتيه أيتانا وكانديلا، وكذلك لعائلته بأكملها، لجميع زملائه والمقربين.
 
 
وصل فرانسيسكو خينتو إلى ريال مدريد وهو في التاسعة عشرة من عمره قادماً من ناديه المحبوب راسينغ سانتاندير، ودافع عن قميص ريال مدريد لمدة 18 عاماً. هنا أصبح أحد أعظم أساطير نادينا وأحد أساطير كرة القدم العالمية. كان جزءاً من جيل من اللاعبين الأسطوريين الذين غيّروا تاريخ ريال مدريد حتى أصبح النادي الأكثر شهرة في العالم.
 
 
بقيادة سانتياغو برنابيو، وجنباً إلى جنب مع دي ستيفانو وبوشكاش وكوبا وريال وسانتاماريا وسانتيستيبان وأمانسيو وبيري وأراكيستاين، من بين أساطير آخرين، كان فرانسيسكو خينتو جزءاً من فريق أسطوري خالد في ذاكرة عشاق كرة القدم.
 
 
حقق فرانسيسكو خينتو رقماً قياسياً يكاد لا يتكرر اليوم. إنه اللاعب الوحيد في تاريخ كرة القدم بأكمله الذي فاز بكأس أوروبا ست مرات. ستة كؤوس أوروبية مع نادٍ واحد: ريال مدريد. نادي حياته، الذي مثّله وحمله في قلبه حتى اللحظة الأخيرة.
 
 
تمثل هذه الكؤوس الأوروبية الستة (5 منها متتالية) و 12 لقباً في الدوري الإسباني أبعاد شخصيته في 600 مباراة لعبها بقميص ريال مدريد. سجل 182 هدفاً وكان دولياً مع المنتخب الإسباني في 43 مناسبة. حصل أيضاً على وسام الاستحقاق الملكي للرياضة، من بين أوسمة أخرى.
 
لكن بعيداً عن ألقابه وما حققه على أرض الملعب، حاز فرانسيسكو خينتو على محبة جميع مشجعي ريال مدريد وأيضاً منافسيه الرياضيين بفضل سلوكه المثالي طوال حياته.
 
 
أنا شغوف بكرة القدم وبنادي ريال مدريد بفضل لاعبين مثل فرانسيسكو خينتو، الذين شاهدته للمرة الأولى عندما كنت في الرابعة من عمري واصطحبني والدي إلى ملعب سانتياغو برنابيو.
 
 
لقد كنت محظوظاً أيضاً ببناء صداقة كبيرة مع فرانسيسكو خينتو، الذي جعل الرياضة وقيمها أسلوبه في الحياة. يجب أن يشعر المدريديستا وجماهير كرة القدم بشكل عام بالفخر بلاعبٍ ساهم في امتداد اسم ريال مدريد إلى جميع القارات.
 
فرانسيسكو خينتو هو أحد أعظم أساطير النادي وسوف نتذكره جميعاً كواحد من أفضل اللاعبين في تاريخنا الممتد على 119 عاماً. إنه يمثل جميع قيمنا: التواضع، الاحترام، الزمالة، الموهبة، العمل والتضحية.
 
 
شكراُ لك عزيزي باكو. شكراً لك عزيزي فرانسيسكو خينتو. شكراً لك أيها الرئيس الفخري لريال مدريد على كل ما قدمته لنادينا. لن ننساك أبداً وستبقى في ذاكرتنا.
 

البحث