EmiratesAdidas
Espanyol - Real Madrid

0-1: ريال مدريد يعزز صدارته لليغا

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 28/06/2020

فاز على إسبانيول بهدف كاسيميرو بعد تمريرة بالكعب من بنزيمة للتقدم بفارق نقطتين على المنصف ثانياً في الترتيب.
  • الليجا
  • 32 الجولة
  • ح, 28 يون
Estadio RCDE Stadium
0
1
 حقق ريال مدريد ضد إسبانيول انتصاره الخامس على التوالي ويتصدر الليغا متقدماً بفارق نقطتين على برشلونة مع تبقي ست مباريات على انتهاء المسابقة. كان الهدف الذي سجله كاسيميرو قبل الاستراحة حاسماً، ولكن تمريرة بنزيمة المذهلة بالكعب إليه ستبقى خالدة في ذاكرة المدريديسمو.

 بدأت المباراة بإيقاع سريع وحصل أصحاب الأرض على أولى فرص اللقاء من هجمة مرتدة سريعة اختتمها داردير لكن كارفاخال كان له بالمرصاد. بعد خمس دقائق، أرسل كاسيميرو تسديدة خادعة خلف الحارس دييغو لوبيز الذي كان متقدماً عن مرماه، لكنه أنقذها بصعوبة. استمرت الفرص، وسدد كاسيميرو الكرة هذه المرة بيسراه وبحزم، ووجد راموس الكرة أمام المرمى فسددها رأسية لكنها لم تجد الطريق إلى المرمى. جاء رد إسبانيول في الدقيقة 24، مع تسديدة من وو لي المنفرد مع كورتوا، لكن الكرة جاءت عالية.
 
 براعة بنزيمة
 فرض ريال مدريد هيمنته على اللقاء وكان التقدم في لوحة النتائج مسألة وقت فقط. حاول بنزيمة بتسديدة جميلة من داخل المنطقة لكن دييغو لوبيز تألق في التصدي لها في الدقيقة 36. ومن جديد، برع لوبيز في إبعاد كرة قوية سددها هازارد، على الطائر من نقطة الجزاء، إلى ركنية في الدقيقة 44. ولكن بعد دقيقة واحدة وصل الهجوم الذي غيّر وجه المباراة. أرسل راموس الكرة رأسية إلى بنزيمة داخل المنطقة فأرسلها الفرنسي بالكعب بشكل مذهل وبين قدمي بيرنارندو إلى كاسيميرو الذي سددها معلناً 0-1 وانتهى الشوط الأولى بهدف دون رد.

ريال مدريد هو الفريق الذي حقق أكبر عدد من النقاط خارج الديار: 28.

 ألحق الهدف ضرراً كبيراً بمعنويات إسبانيول بينما منح الهدوء لريال مدريد، الذي كاد يعزز الفارق مع بداية الشوط الثاني. أرسل إيسكو عرضية في الدقيقة 51 إلى بنزيمة الذي سددها سريعاً لكن الحارس دييغو لوبيز تصدى له ببراعة. بعد دقائق قليلة، قرر زيدان تنشيط الخط الهجومي، فأشرك فينيسيوس جونيور ورودريغو بدلاً من إيسكو وهازارد.

 الفريق يحافظ على نظافة الشباك للمباراة الثانية على التوالي
 واصل ريال مدريد سيطرته على مجريات المباراة وأحسن إدارة غلته حتى النهاية مانحاً منافسه فرصاً قليلة جداً ليؤكد أسباب كونه الفريق الأقل استقبالاً للأهداف في الليغا والزائر الأكثر قوة في المسابقة. حفاظ الفريق على نظافة شباكه للمباراة الثانية على التوالي مع تبقي ست مباريات على انتهاء المسابقة.

البحث