EmiratesAdidas
Real Madrid - Fenerbahçe

85-80: ريال مدريد يتوج باللقب العاشر!

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 20/05/2018

 فاز البلانكوس على فنربخشة التركي ليتوجوا أبطالاً لأوروبا للمرة الثانية في أربع سنوات. اختير دونسيتش أفضل لاعب في الفاينال فور.
  • الدوري الأوروبي لكرة السلة
  • المباراة النهائية (فاينال فور ‎)
  • ح, 20 ماي
ستارك أرينا (بلغراد)
85
80
واصل ريال مدريد لكرة السلة صناعة التاريخ في بلغراد وتربع مجدداً على العرش الأوروبي بعدما توج بالدوري الأوروبي لكرة السلة للمرة العاشرة في تاريخه والثانية في أربع سنوات. تغلّب البلانكوس على حامل اللقب التركي فنربخشة الذي ناضل حتى اللحظة الأخيرة في النهائي الحماسي الذي أجري على أرضية ستارك أرينا. فاز ريال مدريد بفضل أسلوبه، العمل الجماعي، التضامن والوحدة بين اللاعبين في تناغمٍ فريد جعل ذلك التتويج أمراً ممكناً. حصد ستة لاعبين أرقامًا مزدوجة في التقييم، على رأسهم فابيان كوسور (17 نقطة و21 نقطة تقييم) ولوكا دونسيتش الذي اختير، مع 15 نقطة و17 نقطة تقييم، أفضل لاعب في الفاينال فور.
 
لم تجرِ المباراة في إسطنبول، لكنها بدت كذلك بفضل اللون الأصفر الذي غمر مدرجات الملعب. تعيّن على ريال مدريد النضال في تلك الأجواء ضد منافس قوي، لن ذلك لم يكن كافيا لتثبيط عزيمته. تحمّل البلانكوس بصلابة تقدم الأتراك ولم يقلقوا لتقدمهم بأهداف لاعبين ثانويين مثل أحمد (8) وكالينيتش (5)، استمر ضغط رجال أوبرادوفيتش خمس دقائق (6-11)، وهو الوقت الذي احتاجه ريال مدريد لإضفاء الدقة في الرميات الثلاثة إلى هجماته.
 
 
ريال مدريد يشتعل بقوة
بعد وقت مستقطع طلبه لاسو وخروج رودي ويوي إلى أرضية الملعب باشر ريال مدريد ضغطه الهجومي الذي تزامن مع صلابة دفاعية قوية مماثلة لصلابة منافسه. وكما فعل في نصف النهائي، تفوق على فنربخشة بـ16-1 في غضون سبع دقائق، مسجلاً أربع ثلاثيات في خمس محاولات، ليبلغ أقصى فارق (25-17، الدقيقة 12). وتولى سلوكاس وميلي مهمة تقليص الفارق للأتراك لينتهي الشوط بتقدمهم 38-40.

 فاز رودي ببطولة "اليورو ليج" في مباراته رقم 400 مع ريال مدريد.

لم يكن هناك مجال للاسترخاء فصب ريال مدريد كل تركيزه على المباراة ليقدم أداءً متميزاً على كافة الأصعدة في الربع الثالث، دون أي تردد على الرغم من الضغط الكبير للفريق المنافس بقيادة براد واناماكير. أظهر جميع لاعبي ريال مدريد شجاعة وصلابة بقيادة كوسور. سجل الفرنسي 12 نقطة في الربع الثالث ليساهم في تقدم ريال مدريد بـ25 نقطة، وساهم أداؤه جنباً إلى جنب مع عطاء رييس والصلابة الدفاعية القوية في ترك رصيد الأتراك عند 15 نقطة، الأمر الذي سمح لرجال لاسو بدخول الربع الأخير الحاسم متقدمين ب+8 نقاط (63-55، الدقيقة 30).
 
صلابة فريق
واصل الفريق اللعب على المنوال نفسه على مدار المباراة، وتجسد مفتاح نجاحه في أمرٍ واحد هو: اللعب كفريق. قدم البلانكوس أداءً رائعاً، في كل كرة وفي كل تحرك، وناضلوا حتى اللحظة الأخيرة. من جانبه عجز فنربخشة عن تقويض صلابة الفريق المدريديستا، على الرغم من تألق اللاعب ميلي، لكن البلانكوس كان يرودن في كل مرة وعبر نجوم مختلفين. تولى تافاريس مهمة تغيير هجوم الأتراك، دونسيتش في التوجيه، تومبكنيز، كارول.. استعرض تضامني في كرة السلة. وسجل كارول رمية ثلاثية وضعت ريال مدريد في المقدمة 71-61 في الدقيقة 35.

هدوء أعصاب مع كوسور في الصدارة
على الرغم من ذلك كله، ناضل رجال أوبرادوفيتش حتى اللحظة الأخيرة ونجحوا في تقليص الفارق 81-78 قبل 22 ثانية على النهاية، لكن الفوز باللقب العاشر استحق جهداً إضافياً؛ ريباوند من تومبكينز في الهجوم وتسديدته اللاحقة ورميتين من كوسور كانت كفيلة بتوجيه الضربة القاضية لفنربخشة وتحقيق حلم ريال مدريد بالفوز في ختام موسم مليء بالصعوبات (85-80، الدقيقة 40).

البحث