EmiratesAdidas
Juventus - Real Madrid

1-4: ريال مدريد يصنع التاريخ ويتوج بالكأس الـ12

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 03/06/2017

فوز ساحق على يوفنتوس بأهداف كريستيانو رونالدو (2) وكاسيميرو وأسينسيو، ليصبح ريال مدريد أول فريق يُتوّج بلقب دوري الأبطال في موسمين متتاليين.
  • دوري أبطال أوروبا
  • المباراة النهائية
  • س, 03 يون
ملعب ويلز الوطني
1
4
صنع ريال مدريد التاريخ مجدداً في دوري أبطال أوروبا. نادرة هي المآثر التي يعجز ريال مدريد عن تحقيقيها في القارة العجوز، وها هو اليوم قد حقق إنجازاً تاريخياً جديداً في كارديف: الفوز بدوري أبطال أوروبا لموسمين متتالين، ما يعد أمراً تاريخياً غير مسبوق. فعلها ريال مدريد بفوز ساحق على يوفنتوس في مباراة نهائية مذهلة. تُوّج ملك أوروبا بالكأس الثانية عشرة في ملعب ويلز الوطني وعزز أسطورته الخالدة.
 
بدأ يوفنتوس اللقاء بضغطٍ قوي وتصدى الحارس المدريديستا كيلور نافاس ببراعة لتسديدتين قويتّين من هيغواين وبيانيتش في الدقيقتين الرابعة والسابعة على الترتيب. مع ذلك، كان ريال مدريد السباق في فك طلاسم المواجهة وتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 20. جاء ذلك من هجمة مرتدة رائعة جديرة بالتدريس في مدارس كرة القدم، كللها كريستيانو رونالدو، بعد تمريرة مذهلة من كارفاخال، بتسديدة بأرضية مباشرة في الزاوية اليمنى عجز الحارس جيانلويجي بوفون عن التصدي لها.
 
التعادل
هزّ الأبيض للتو شباك فريق لم يعرف الهزيمة في البطولة في هذا الموسم ولم ينطفئ بعد الهدف الأول، بل مضى باحثاً عن التعويض سريعاً ونجح في ذلك بعد سبع دقائق  عبر مقصيّة ماندزوكيتش من داخل المنطقة. جاء نصف الساعة الأولى من عمر اللقاء على درجة عالية من الحماسة والتنافسية. لم تتغير النتيجة في الدقائق الـ15 المتبقية رغم ان ريال مدريد كاد يحرز الهدف الثاني من تسديدة قوية بالرأس من كريستيانو رونالدو بعد عرضية إيسكو في الدقيقة 33. 
 

سجل ريال مدريد الأهداف في 65 مباراة متتالية. 

جاء سيناريو الشوط الثاني مختلفا تماماً، واتسم بضغط مكثّف من لاعبي ريال مدريد واستحواذهم بسهولة على الكرة وتهديدهم المتواصل لمنطقة الفريق الإيطالي. بسط الأبيض هيمنته المطلقة في ربع الساعة الأولى من الشوط الثاني وكاد يضيف هدفاً جديداً إلى رصيده في الدقيقة 54، لكن الحارس بوفوس تصدى ببراعة لتسديدة مودريتش من على حافة منطقة الجزاء. استمرت هجمات ريال مدريد وأثمرت عن الهدف الثاني المستحق بعد سبع دقائق عن طريق كاسيميرو الذي سدد كرة صاروخية من على بعد 30 متراً ارتطمت بقدم خضيرة لتتهادى داخل شباك بوفون الذي فشل في اللحاق بها.
 
 ثنائية كريستيانو رونالدو
كانت تلك أفضل لحظات ريال مدريد الذي عزز هيمنته بهدفٍ ثالثٍ في الدقيقة 64. استعاد مودريتش الكرة فأرسلها إلى كارفاخال ليمررها عرضية إلى كريستيانو رونالدو الذي أتقن وضعها في شباك بوفون معلناً الهدف الثالث. مع ثنائيته هذه انفرد البرتغالي بصدارة هدّافي البطولة برصيد 12 هدفًا، ومع نتيجة 1-3 في لوحة النتائج بدأ الفريق يداعب حلم التتويج بكأس الأبطال الـ12.


مضت الدقائق وواصل ريال مدريد هيمنته وانطلاقاته الهجومية القوية بحثاً عن الحفاظ على اللقب القاري، لكن يوفنتوس لم يكن استسلم بعد بل واصل محاولاته؛ نفّذ داني ألفيش ركلة حرة سددها أليكس ساندرو بالرأس لكنها مرت بجوار القائم الأيمن لكيلور نافاس. بعد دقيقتين حصل كوادرادو على البطاقة الصفراء الثانية ليطرد من اللقاء ويكمل يوفنتوس اللقاء بعشرة لاعبين. لم يكتف الريال بالثلاثية واستغل تفوّقه لإضافة هدفٍ رابع بعد هجمة فردية من مارسيلو وارساله عرضية أرضية إلى البديل أسينسيو ليضع الأخير الكرة داخل شباك بوفون في الدقيقة 90 معلناً الهدف الرابع والأخير للفريق الأبيض. فزنا بالكأس الثانية عشرة. حقق الفريق ثنائية الليغا وكأس الأبطال... إنه فريقٌ أسطوري!
 

البحث