EmiratesAdidas

Real Madrid - Málaga

2-1: ثنائية راموس تقود ريال مدريد للفوز على ملقا

مشاهدة معرض الصور

وقائع المباراة | 21/01/2017 | ألبرتو نافارو

منح هدفا الكابتن الفوز لريال مدريد، الذي اختتم النصف الأول من الليجا في الصدارة.
  • الليجا
  • 19 الجولة
  • 21/01/2017
سانتياغو برنابيو
2
1
حصد ريال مدريد ثلاث نقاط ثمينة في المباراة ضد ملقا على ملعب سانتياغو برنابيو، محافظاً بذلك على تصدره الليجا بختام النصف الأول من البطولة. تأخر أصحاب الأرض في تسجيل هدف التقدم رغم حصولهم على فرص خطيرة للتسجيل خلال أول ربع ساعة من زمن اللقاء. كان فازكيز شعلة نشاط وشكل خطورة كبيرة، وفي الدقيقة 11 أرسل عرضية إلى بنزيمة لكن تسديدة الفرنسي بالرأس مرت بجوار القائم بسلام. وبعدها دقيقة واحدة فقط أرسل كروس تمريرة جميلة إلى كريستيانو رونالدو المنفرد بالحارس الكاميروني كارلوس كاميني فتألق الأخير بالتصدي لها.
 
كذلك، حصل ملقا على فرص للتسجيل، لكن القائم الايسر تصدى لتسديدة تشوري كاسترو بالقدم اليمنى في الدقيقة 16 من زمن المباراة، كما مرت تسديدة كاماتشو بالرأس بسلام على مرمى المدريديستا في الدقيقة 30. ومنذ تلك اللحظة، فرضت الشراكة بين كروس وراموس أجنحتها على الميدان وتمكن الفريق الأبيض من تسجيل هدفين من كرات ثابتة قبل انتهاء عمر الشوط الأول.
 
ثنائية راموس
كانت الكرات العرضية والركلات الثابتة أخطر أسلحة الفريق الأبيض، ومنها أحدها جاء الهدف الأول في الدقيقة 35، حيث لعب توني كروس كرة عرضية انقض عليها سيرجيو راموس برأسه، مسجلاً الهدف الأول على يمين كارلوس كاميني. وجاء الهدف الثاني في الدقيقة 43 عندما حيث لعب كروس ركلة حرة، تابعها سيرجيو راموس بقدمه في الشباك ليمنح فريقه التفوق بهدفين. كاد صاحب الأرض يسجل الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول عندما ارتطمت كرة، حاول ميكيل ابعادها، بقائم مرمى ملقا. 

سجل سيرخيو راموس ثالث ثنائية له مع ريال مدريد في مباراة رسمية.

 
كان ريال مدريد قد سجل للتو هدفين منحاه شيئاً من الطمأنينة، ولكن في الدقيقة 63، تزعزعت الموازين عندما سدد خوانكار كرة تصدى لها الحارس كيلور نافاس لترتد إلى خوانبي الذي استغلها ليعيدها إلى شباك ريال مدريد معلنا تقليص فارق الأهداف. وبعدها بدقيقة كاد تشوري كاسترو يضيف هدف التعادل، إلا أن نافاس أنقذ مرمى الريال ببراعة.
 
كريستيانو رونالدو، في القائم
شهدت الدقيقة 74 نقطة تحول جديدة في سيناريو اللقاء، وكاد ريال مدريد يسجل هدفه الثالث بعد خطأ من جانب الفريق الأندلسي، حيث أخطأ كارلوس كاميني في استلام تمريرة من ميكيل فكادت تدخل المرمى، إلا أنه أنقذها بصعوبة، لتعود إلى كريستيانو رونالدو الذي أخفق في ايداعها المرمى. عاند الحظ البرتغالي مجددا، بعد دقائق، عندما تصدى القائم الأيمن لتسديدته القوية.
 

نشط البرتغالي بقوة في الدقائق الأخير من اللقاء، واختطف الأضواء مجددا في الدقيقة 81، بتسديدة قوية أبعدها كاميني ثم أنقذها ميكيل على خط المرمى. أظهر ريال مدريد في الدقائق الأخيرة صلابته وحرم الضيف من الفرص ليحسم المواجهة لصالحه بفوز مستحق. 
 

Buscar