EmiratesAdidas

وقائع المباراة | 17/05/2015 | إيدو بوينو

 هزم ريال مدريد منافسه أولمبياكوس وتوّج في "بلاسيو" باللقب الأوروبي التاسع لكرة السلة. 
  • الدوري الأوروبي لكرة السلة
  • النهائي (فاينال فوز)
  • ح, 17 ماي
بالاسيو دي لوس ديبورتيس
78
59
هيمن ريال مدريد من جديد في كرة السلة القارية عقب تتويجه بطلا لأوروبا للمرة التاسعة في تاريخ النادي. فاز البيض بالدوري الأوروبي في أجواء فريدة من نوعها: في ديارهم وأمام مشجعيهم، بعد الفوز على أولمبياكوس في المباراة التي تفوقوا فيها بكل المستويات والتي أظهروا من خلالها تعطشهم للفوز. نوشيوني، أفضل لاعب في المباراة (12 نقطة، 7 كرات مرتدة و18 نقطة تقييم)، كارول (16 نقطة، 11 حاسمة في الربع الثالث) وعمل جماعي مدهش قاد ريال مدريد على الفوز باللقب الثالث هذا الموسم.
 
لا يتحقق المجد إلا بالتضحيات الثمينة وهذا فعله ريال مدريد. جاءت المباراة كثيفة لم يتمكن فيها الفريق من التقاط أنفاسه، سوى في الدقيقة الأخيرة. وجاء الربع الأول من المباراة على مستوى الفريقين المتنافسين على اللقب، مزيجا من التوتر، الشدة وتكافؤ لا متناه. وتقدم ريال مدريد في الدقائق الثلاثة الأولى مع تسديدات كارول ودفاع ريّس المستميت تحت السلة (6-1). لكن كان أولمبياكوس، بفضل دفاعه العدواني ولوجسكي الملهم، ما تولى زمام المبادرة عقب ذلك رغم تألقه يوي في الرميات الثلاثية (15-19، دق.10).
 
رد فعل الفريق الأبيض
 مع أيون وبوروسيس على مقاعد البدلاء بعد ارتكاب كل منهما خطائين شخصيين، لجأ ريال مدريد إلى محفزه الكبير: نوشيوني. خسر بعض سنتيمترات ولكنه فاز بالعزيمة والرغبة والالتزام. منح الارجنتيني الفريق حقنة إضافية من القوة فاستجاب له سريعا معززا دفاعاه في حين تألق ريفيرز بدوره. ومنحوا أولمبياكوس عقاره الخاص لتتحول المباراة إلى صراع مشتعل بممارسات غير قانوني ما أضفى على اللعب إيقاعا متقطعا. 

 توج نوشيوني افضل لاعب في المباراة مع 12 نقطة و7 كرات مرتدة.

تكيّف ريال مدريد مع هذا النمط من اللعب مع ماثيوليس على راس الهجوم (9 نقاط واخفاق واحد فقط في التسديد) ليخوض بذلك أفضل لحظاته. وقد عادلت نتيجة 7-3 لوحة النتائج عند 22 (الدقيقة 15) في حين منحت الرمية الثلاثية بتوقيع ريفيرز التقدم للفريق مع 35-28. وكانت الاستراتيجية الدفاعية قد غيّرت دينامية المباراة في ربع آخر مثير من جانب المدريديستا، أقل روعة مما شهدناه في نصف النهائي ولكن بالفعالية نفسها، تاركا اليونانيين على بعد 9 نقاط في جزئي من +11.
 
وعزز الجزئي 5-1 في مستهل البرع الثالث الفارق بين الفريقين إلى 11 نقطة، عند 40-29 في الدقيقة 23. وكان البيض قد عززوا نتيجتهم محافظين على فارق ثمين ضد منافسهم. ولكنهم كانوا في مواجهة فريق هو الأفضل في الانتفاضات. وقاد سلوكاس برينتيزيس الفريق اليوناني ليحصلوا على 0-11 ويتقدموا على ريال مدريد في الدقيقة 27 (40-41).
 
كارول ينقذ الفريق
مع انطلاقة أولمبياكوس القوية ومع الفريق حائرا اقتحم اللاعب الأمريكي الأجواء مقدما ثلاث دقائق مذهلة وضعت حدا للزحف اليوناني الذي غلبته الدهشة أمام الاستعراض الهجومي الأبيض. وسجل كارول ثلاثة رميات ثلاثية محققا 11 نقطة متتالية فاستعاد ريال مدريد نبضه وتقدمه (53-46، دق.30).
 
هذه المرة، نعم للفوز بالقب
استمر ريال مدريد صلبا في الدفاع، مسيطرا على الكرات المرتدة ومغلقا جميع الخيارات في وجه سبانوليس (3 نقاط). وقد تم تطبيق كل ما درس بشكل مثالي. قلص أولمبياكوس فارق النقاط إلى 5 بفضل ثلاثية من سلوكاس (60-55، دقيقة 35).  ولكن نوشيوني كان له بالمرصاد ليذكره بأنه الأفضل في العراك والنضال. كرات مرتدة، صد وثلاثية قادت الدقائق الأخيرة. انضم إليه يوي (12 نقطة) وسيطر ريال مدريد على ما تبقى من مجريات اللقاء وحسمه على إيقاع أهازيج آلاف المشجعين الذين رافعوهم من على مدرجات النادي يصدحون بنشيد (وكيف لا أهواك). ليلة ساحرة، وهذه المرة، نعم، ريال مدريد بطل لأوروبا (78-59).
 
الفريقين:
ريال مدريد 78 (15 + 20 + 18 + 25): يوي (12)، رودي (7)، كارول (16)، رييس (2) وأيون (2) – الخماسي المبدئي --؛ سيرخيو رودريغيز (11)، نوشيوني (12)، ماثيوليس (9) ريفيرز (5)، سلوتر (2)، بوروسيس (-) وكامبازو (-).
 
أولمبياكوس 59 (19 + 9 + 18 + 13): دنستون (4)، سبانوليس (3)، برينتيزيس (11)، مانتزاريس (1) وداردين (-) – الخماسي المبدئي--؛ بيتواي (2)، هنتر (10)، باباندريو (-) سلوكاس (10)، أغرافانيس (-)، لافايت (1)، ولوجيسكي (17).

البحث