LazoGanadores de Champions LeagueOtro

إلى نهائي اليوروليغ

ملخص المباراة. 19/05/2022. Edu Bueno. مصور: Víctor Carretero (Belgrado)

 انتفض ريال مدريد بعد تأخره بـ 13 نقطة في نصف النهائي ضد برشلونة وسيبحث عن لقبه الـ11 ضد أنادولو إيفيس.

ضرب ريال مدريد موعداً جديداً مع التاريخ في بلغراد بعد أربع سنوات من فوزه باللقب القاري العاشر. هذه المرة، سيناضل فريقنا للفوز باللقب ضد أنادولو إيفيس بعد فوزه على برشلونة في نصف نهائي اليوروليغ في مباراة كلاسيكو متكافئة، مليئة بالتوتر والجهد البدني العالي. أظهر فريقنا كبرياءه، قدرته على تجاوز الصعوبات وشخصيته المظفرة في الموافق الحاسمة. بعد تأخره بواقع 13 نقطة في الدقيقة 21، قدم أداءً رائعاً في الربع الثالث لقلب الطاولة على منافسه بعد 26-11 بفضل دفاع هائل. قدم جميع المدريديستا أداءً رائعاً، بقيادة يابوسيلي (24 تقييم)، كوسور (18)، يوي وتافاريس (14 لكل منهما). سيلعب فريقنا النهائي الـ19 في تاريخه، والخامس بقيادة المدرب بابلو لاسو.
 
 
بدأ الكلاسيكو بكثير من النشاط ومع نبأ سيء لريال مدريد، حيث أصيب ويليامز-جوس بعد مرور 52 ثانية فقط. لم يؤثر ذلك على خطط لاسو في البداية وقد فاجأ منافسَه برشلونة بقيادة يابوسيلي الذي سجل 8 من نقاطه الـ10 في الدقائق العشر الأولى (8-14، الدقيقة 6). نجح برشلونة في الأخذ بزمام المبادرة بفضل دخول ديفيز وجهود ميروتك والميزة في الريباوند الهجومي للتقدم 20-25 في الدقيقة 12. أظهر ديك أداءً رائعاً، لكن برشلونة وجد في لابروفيتولا والرميات الثلاثية الحل الأول لتجاوز الدفاع المدريديستا، وانتهى الشوط الأول بتقدمهم بعد تسجيلهم جزئية 26-15.

فيديو.83-86: إلى نهائي اليوروليغ

 
ريال مدريد يظهر كبرياءه
رفع سانلي الفارق إلى +13 بمجرد انطلاق الشوط الثاني. لم تكن الأحاسيس جيدة بالنسبة لفريقنا، لكن ريال مدريد لا يستسلم، أبداً. أظهر فريقنا شخصيته وكبرياءه وإمكاناته الهجومية لتزدهر تنافسيته في أصعب اللحظات ويدخل بكل قوة في أجواء المباراة للنضال من أجل الفوز. نشّط أبالدي الفريق في الهجوم مع سبع نقاط متتالية، ثم تبعه كوسور وتافاريس وجميع لاعبي الفريق. أحكم فريق إغلاق الريباوند تحت سلته ونجح في خفض نسبة الرميات الثلاثية الناجحة لبرشلونة الذي بدأ يعاني من أجل التسجيل. بدأ فريق لاسو يكبر ويكبر، وترك منافسه عند 11 نقطة مقابل 26 نقطة له. قلب فريقنا الطاولة على منافسه وتقدم ريال مدريد 56-60 في الدقيقة 30.
 


لا يوجد فوز ملحمي بدون جهد
ينمو فريقنا دائماً في وجه المحن، وكان من الضروري حسم الفوز. أظهر برشلونة قوته الكبيرة كفريق، لكن ريال مدريد صمد ونجح في احتواء رد منافسه بقيادة ميروتيك، ثم انضم لابروفيتولا إلى زميله وسجل رميتين ثلاثيتين لمعادلة النتيجة عند 75 في الدقيقة 38. على الرغم من ذلك، حافظ رجال لاسو على هدوئهم وظهر كوسور مع رمية ثلاثية واختطاف للكرة للتقدم من جديد 80-75. لم يعد بإمكان رجال جاسيكيفيسيوس اللحاق بالريال لأن جميع لاعبيه قدموا افضل ما لديهم بتحركات حاسمة: بلوك من بوارير، ريباوند هجومي من ديك، الرميات الثلاثية لهانجا ويوي. ومع 83-84 وخمس ثوانٍ على انتهاء المباراة، حاكى يابوسيلي زميله تومبكينز بريباوند وخطأ شخص لتتويج الفوز المذهل (83-86). فاز فريقنا في آخر نهائيين خاضهما (2015-2018) وبات ينتظر مواجهة منافسه، إنادلو إيفييس، الذي هزم أولمبياكوس في مباراة نصف النهائي الأخرى بفضل ثلاثية من ميكيتش في الثانية الأخيرة. سيناضل فيرقنا من أجل الكأس الـ11 يوم السبت المقبل (الساعة 19:00).
 

البحث