EmiratesAdidas
Barcelona - Real Madrid

2-1: ريال مدريد استحق المزيد في الكلاسيكو

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 22/03/2015 | ألبرتو نافارو

 أحرز كريستيانو رونالدو هدف الفريق الأبيض في هجوم رائع تميز بتمريرة ساحرة من بنزيمة بالكعب.
  • الدوري
  • الجولة 28
  • 22/03/2015
كامب نو
2
1
استحق ريال مدريد المزيد في مباراة الكلاسيكو التي جاءت مثيرة ومتكافئة، والتي سرعان ما تعقدت مجرياتها رغم اقتراب الفريق الأبيض من التسجيل في الدقيقة 12 من عمر اللقاء بعد كرة متقنة من كريستيانو رونالدو، غير ان هذه ارتطمت بالقائم وحرمته من افتتاح التسجيل. وكان هدف التقدم في اللقاء من نصيب برشلونة وذلك في أول هجوم له على مرمى ريال مدريد، أرسل ليونيل ميسي كرة حرة في الدقيقة 19 فتلقاها الفرنسي جريمي ماثيو وسددها في مرمى كاسياس. وهنا تعين على ريال مدريد الانتفاض والرد، ولكن بطل أوروبا كان أثبت مرات لا تحصى أنه قادر على فعل ذلك في أي ملعب.
 
أهدر ريال مدريد فرصا عديدا لإدراك التعادل في مباراة لم يستحق الخسارة بها.  ومع ذلك نجح الفريق الأبيض في تسجيل هدف التعادل بعد انقضاء نصف ساعة. وجاءت الهجمة المرتدة بارعة؛ بدأها كاسياس وأنهاها كريستيانو رونالدو، لكن العبقرية كانت كامنة في التمريرة الساحرة من بنزيمة؛ راقب الفرنسي وصول البرتغالي فأرسل إليه الكرة بالكعب ليسددها البرتغالي من لمسة واحدة ويزرعها في شباك أصحاب الرض.
 
 التفوق الأبيض
ومنذ تلك اللحظة ولغاية انتهاء الشوط الأول، فرض ريال مدريد هيمنته وحظي بفرص عديدة لقتل المباراة وتعزيز غلته قبل الاستراحة. وكان قد أحرز بالفعل هدفا ثان عبر بيل في الدقيقة 40 غير ان الحكم ألغاه بداعي تسلل كريستيانو رونالدو. وحظي الويلزي بفرصة خطيرة أخرى في الدقيقة 43، لكن تسديدته بالقدم اليسرى من نقطة الجزاء مرت بسلام على مرمى الحارس برافو.
 
 فرصة بنزيمة
 وبدأ ريال مدريد الشوط الثاني بنفس ما أنهى عليه الشوط الأول مؤكدا بذلك تفوقه، غير انه افتقر للتصويب السديد لتعزيز غلته. وهذا ما حصل من جديد في هجوم بارع آخر من بنزيمة في الدقيقة 49 كاد أن يتحول إلى هدف، وذلك بعد ان استلم الفرنسي تمريرة من كريستيانو رونالدو فسددها صاروخية لكن الحارس برافو تصدى لها بشكل متميز. ووصل عقب ذلك الهدف الثاني لبرشلونة. أرس ألفيش تمريرة طويلة في الدقيقة 56 إلى لويس سواريز الذي سددها من داخل منطقة الجزاء وأسكنها شباك كاسياس.
 
تحالف الحظ من جديد مع منافس ريال مدريد. إذ منح ذلك الهدف أجنحة لفريق برشلونة، ومع ذلك فإن ريال مدريد كان ما يزال يجد متسعا من الوقت للرد وحاول ذلك حتى انتهاء اللقاء. وقد أظهر بنزيمة من جديد عزيمة ريال مدريد على الفوز بكرة قوية ارتطمت باللاعب بيكيه في طريقها قبل أن يتصدى لها برافو بصعوبة بالغة في الدقيقة 79. استحق ريال مدريد، بلا شك، المزيد في هذا اللقاء. 
Buscar