EmiratesAdidas
Deportivo - Real Madrid

2-8:" فوز تاريخي في ريازور

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 20/09/2014 | ألبرتو نافارو

هاتريك كريستيانو رونالدو، ثنائيتا بيل وتشيتشاريتو والتسديدة البارعة لخيمس تمنح الفوز  لريال مدريد الذي يحرز للمرة الأولى ثمانية أهداف خارج قواعده في البطولة.
  • الدوري
  • الجولة 4
  • س, 20 سبت
ريازور
2
8
إن المباراة أمام بازل لم تكن سوى تحذيرا. وكان مباراة اليوم الدليل القاطع على أن ريال مدريد يواصل نموه وبانه بدأ يظهر المزايا التي حملته للتربع على العرش الأوروبي والفوز بكأس الملك في الموسم الماضي. بالضغط في الأمام والاستعادة السريعة للكرة، استمتع الضيوف على عشب ريازور، ورغم أنهم كانوا حسموا اللقاء في نصفه الأول، فإن الهدف تأخر قليلا في الوصول، وكاد بيل يحرزه في الدقيقة 16، لكن لوكس برع في التصدي للكرة وإبعادها.
 
وتميز النصف الأول من اللقاء بأنه كان نابضا، ممتعا وذات إيقاع عالٍ ومدهش. إلى ان فجر البيض اللقاء في أقل من سبع دقائق، تلك التي انقضت بين هدف كريستيانو رونالدو وهدف خيمس، كلاهما مدهش. وزع اربيلوا كرة جميلة في الدقيقة 29 إلى البرتغالي كريستيانو رونالدو الماهر في اللعب الهوائي، فقفز فوق الجميع وسددها كرة راسية قوية في الزاوية البعيدة على الحارس وعانقت شباكه ببراعة. افتتح البرتغالي التسجيل في واحد من الملاعب القليلة التي لم يكن سجل فيها الأهداف من قبل. 

خيمس يختتم أسبوعا سجل فيه باكوره أهدافه في الدوري الإسباني وفي دوري أبطال أوروبا.

كان الهدف الثاني رائعا. استلم خيمس الكرة على حدود منطقة الجزاء، فرفع رأسه وفاجأ جماهير ريازرو بكرة سددها بقوة لتعانق شباك لوكس. وكان أداء الكولومبي بديعا في أول أهدافه في البطولة. فرض ريال مدريد هيمنته، لكنه لم يكتفِ، لاسيما بعد الدرس الذي تعلمه في أنويتا، فأحرز الهدف الثالث قبل الاستراحة. تلقى بنزيمة طولية من مارسيلو وتعرض لعرقلة من الحارس من على مسافة 20 مترا من المرمى في الدقيقة 41، فسيطر كريستيانو رونالدو على الكرة وسددها رأسية إلى المرمى لدى انشغال الحارس معلنا الهدف الثالث للفريق.
 
ثلاثة عشر هدفا في آخر مباراتين
 وسرعان ما نجح ديبورتيفو في تقليص الفارق، سيطر لويزينهو على الكرة على الخط الأيسر فأرسلها لكوينكا الذي سددها رأسية ارتطمت باليد اليمنى للاعب سيرخيو راموس، وكانت ملتصقة بجسده. ضربة جزاء مثيرة للجدل حولها ميدونجانين إلى هدف في الدقيقة 51. وكانت النتيجة الآن 1-3 وبدأت أصحاب الأرض يؤمنون بقدرتهم على الانتفاض لكن بهجتهم تلاشت سريعا. حيث لاحظ مارسيلو انفراد بيل، فأرسل الويلزي كرة بارعة سددها أرضية عانقت شباك لوكس. وبذلك قطع ريال مدريد الطريق على لاعبي ديبورتيفو وقضى على آمالهم في الانتفاض.
 
 وكانت هيمنة البيض ساحقة، ولكن بعيدا علن اكتفائهم بما كانوا قد حققوه للتو، اجتهدوا لتعزيز غلتهم. ايسكو، الذي كان نزل بديلا لمودريتش، أرسل الكرة إلى بيل، فاستغلّها الويلزي بشكل أنيق وحاذق مسجلا هدفه الثاني في الدقيقة 74. ووصل الهدف السادس بعد أربع دقائق فقط. استحوذ خيمس على الكرة على حدود المنطقة وأرسلها إلى كريستيانو رنالدو الذي سجل هاتريك بكرة قوية سددها بقدمه اليسرى.
 
قلص توشي من كرة رأسية الفارق أمام الريال في الدقيقة 84، ولكن تشيتشاريتو أبى إلا أن ينضم إلى مهرجان الأهداف فسجل باكورة أهدافه في البطولة بكرة عالية من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 88، ونجح الكولومبي بعد أربع دقائق فقط من التفوق على الحارس لوكس، وهذا المرة من خارج منطقة الجزاء. ويغادر ريال مدريد ريازور بسجل تهديفي تاريخي (المرة الأولى الذي يحرز فيها ثمانية أهداف خارج قواعده في الدوري) برافقه الإحساس بأنه انطلاقته من جديد في الدوري قد بدأت للتو. 

البحث