88-83: مدريد يبقى على أبواب الفاينال فور

عرض الفيديو  مشاهدة معرض الصور

  • الدوري الأوروبي لكرة السلة
  • 5 (البلاي أوف)
  • 04/05/2021
سينام إرديم دوم
88
83
خسر البلانكوس في الثواني الأخيرة من المباراة الخامسة من البلاي أوف ضد أنادولو إيفيس في إسطنبول.
 
خسر ريال مدريد المباراة الخامسة باليوروليغ في إسطنبول ولم يتأهل للنهائي. بذل رجال لاسو كل ما في وسعهم، وكانوا الأفضل في الشوط الأول ووصلوا بخيارات لتحقيق الفوز في الدقيقة الأخيرة، لكن أنادولو إيفيس كان أكثر نجاحًا في المرحلة الحاسمة للفوز 3-2 في هذا الدور. كان لابروفيتولا، برصيد 17 نقطة و 20 نقطة تقييم، أبرز لاعبي الفريق الذي يعود إلى مدريد برأسٍ مرفوع في موسم اضطر فيه إلى التغلب على الانتكاسات المستمرة.
 
 
خرج ريال مدريد بقوة في سنان إردم. مع تارفاريس وتومبكينز، بين الـ12، والتشكيلة الأساسية نفسها في المباراة الرابعة. بدأ الفريقان اللقاء بإيقاع هجومي عالٍ بقيادة ميكيتش وسنغلتون في الفريق المحلي، وألوسين وكارول، في الفريق المدريديستا. قدم لاعب الهجوم الخلفي الأراغوني أداءً كبيراً (7 نقاط دون خطأ، 3 تمريرات حاسمة و 2 ريباوند)، بمساعدة المدافع مسدد الهدف (7 نقاط)، ليصمد فريقنا أمام منافسه ثم يتقدم في الدقيقة الخامسة مع 14-17. دافع الفريق عن غلته حتى نهاية الربع الأول بفضل صلابته الدفاعي وتبديلات لاسو المستمرة (18-21).
 
 
ريال مدريد يأخذ زمام المبادرة
استمر الفريقان في محاولة فرض أسلوبيهما دون نجاح. سجل سيمون سبع نقاط متتالية ليمنح فريقه التقدم من جديد (31-27، الدقيقة 15). لكن ريال مدريد كان يقوم بكثير من الأمور الجيدة وأدى جميع لاعبيه أدوارهم بشكل مثالي. هيمن غاروبا وتافاريس وتايلور في الريباوند الهجومي بينما تولى يوي، رودي، تومبكينز ولابروفيتولا المهام الهجومية (5 رميات ثلاثية في الربع الثاني). سجل لاعب الهجوم القوي الجسم خمس نقاط وتصدى البلانكوس ببراعة لسيمون ولاركين، تاركين إياهما بلا نقاط مع وصول الاستراحة. سجل الفريق 2-12 بعد 2+1 للأرجنتيني، ويتقدم الفريق بواقع +6 نقاط (33-39) للفوز في هذا الربع (36-41، الدقيقة 20).

أصبح يوي ثاني لاعب بأكبر عدد من المباريات في البلاي أوف باليوروليغ (39).

 
جاء رد الأتراك سريعاً بقيادة ميكيتش وظهور بوبوا، ونجحوا في التقدم في لوحة النتائج في مستهل الربع الثالث ضد ريال مدريد الذي افتقر لشيء من الاستقرار في اللعب. وفي ومضة عين وجد البلانكوس أنفسهم متأخرين بواقع 12 نقطة مع 57-45 في الدقيقة 26 ودخلوا في مرحلة حرجة. لكن الفريق عاد ليبرز شخصيته وكبرياءه واستعاد تألقه الدفاعي مع تافاريس بينما نجح يوي وتومبكينز، سجل الأخير رميتن ثلاثيتين، في تحييد النتيجة بعد رمية ثلاثية جديدة من لابروفيتولا لتسجيل 5-17 في الدقائق الخمس التالية (62-62، الدقيقة 32).
 
 
الدقيقة الأخيرة
حاولت نقاط سينجلتون تقويض تركيز ريال مدريد، لكن غاروبا ورودي ولابروفيتولا تصدوا لهجمات أنادولو إيفيس. في الدقيقة 24، توّج ريال مدريد ريمونتادا مع 68-69 في المباراة الصعبة. تناوب الفريقان على تسجيل الثلاثيات، مع لاركين في الجانب التركي. عادل أبالدي وتافاريس النتيجة عند 80 مع تبقي دقيقة واحدة من عمر المباراة، لكن سيمون سجل رمية ثلاثية لمنح فريقه التقدم بواقع ثلاث نقاط مع 83-80 مع تبقي 38 ثناية. كانت تلك ضربة قاسية. في الهجوم اللاحق لم ينجح يوي في تسديد رمية ثلاثية ليحسم أصحاب الأرض اللقاء (88-83، الدقيقة 40). لم ينجح الفريق في مساعيه لكن المدريديسمو يجب أن يشعر بالفخر بفريقٍ يناضل يشجاعة وقوة حتى اللحظة الأخيرة. الآن، سيركز الفريق على الليغا وعلى مواصلة كتابة التاريخ وسيواجه فريق فالنسيا باسكيت يوم الأحد المقبل (الساعة 18:30).