EmiratesAdidas
Real Madrid - Valencia

3-0: ريال مدريد يحقق الفوز ويواصل النضال من أجل الليغا

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 18/06/2020 | Alberto Navarro

هدفان من بنزيمة وآخر من أسينسيو، الذي يعود بعد تعافيه من الإصابة، يمنحون الفوز للفريق في الشوط الثاني الرائع.
  • الليجا
  • 29 الجولة
  • خ, 18 يون
ملعب الفريدو دي ستيفانو
3
0
 
 يواصل ريال مدريد النضال على لقب الليغا وقد حقق، ضد فالنسيا، فوزه الثاني على التوالي منذ استئناف المسابقة. إذا كان الفريق قد قدم أداءً رائعاً في الشوط الأول ضد ايبار، فإن الشوط الثاني كان له كلمة الفصل هذا المساء، مع ثلاثة أهداف. سجل بنزيمة هدفين، الثاني من حركة مذهلة، وجاء الثالث بتوقيع أسينسيو، الذي يعود بعد إصابته الخطيرة في الصيف الماضي.
 

 بدأت المباراة بإيقاع سريع وشهدت فرصتين واضحتين قبل مرور أول ربع ساعة من زمن المباراة، واحدة لكل فريق. في الفرصة الأولى، تبادل بنزيمة وهازارد الكرة ولكن الأخير لم يتمكن من التغلب على الحارس سيلسين بعد انفراد معه. جاء رد الضيوف بعد دقيقتين. سدد رودريغو كرة قوية لمسها حارس المرمى كورتوا بالقدر الكافي لإبعادها وترتطم بالقائم.
 
 
الفرص
مضت الدقائق واستمر الإيقاع العالي للمباراة وتواصلت الفرص. جاءت الفرصة اللاحقة لفالنسيا، عندما سدد رودريغو الكرة مسجلاً هدفاً في الدقيقة 21، لكن الحكم ألغاه، بعد الرجوع لتقنية الفيديو المساعد للحكم (فار) بداعي التسلل على ماكسي غوميز. لم يتأخر رد فعل الفريق الأبيض وانطلق كارفاخال بقوة مسدداً كرة تألق سيلسين في التصدي لها. حصل كوندوجبيا وهازارد على الفرصتين الأخيرتين في الشوط الأول، لكن كورتوا، في الدقيقة 44؛ وسيلسين، في الوقت بدل الضائع، تألقا في التصدي لتسديدتيهما وينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

بنزيمة هو خامس أفضل هداف في تاريخ ريال مدريد.

 خرج ريال مدريد بقوة في الشوط الثاني وأظهر في غضون ربع ساعة فاعلية الشراكة الخاصة بين هازارد وبنزيمة، الذي كان حازماً هذه المرة. بدأ مودريتش الهجوم وأرسل الكرة إلى البلجيكي فأرسلها الأخير حاسمةً إلى الفرنسي الذي نجح في التغلب على سيلسين من تسديدة قوية بيمناه. بعد خمس دقائق، سدد مودريتش كرة قوية بيسراه من على حافة منطقة الجزاء ويتصدى لها حارس مرمى الزوار.
 
 
أسينسيو يظهر مجدداً ويسجل هدفاً
 تقدم عمر المباراة التي شهدت في الدقيق 74 واحدة من أكثر اللحظات ترقباً بين صفوف مشجعي المدريديستا: عودة أسينسيو، الذي تعرض لإصابة خطيرة في 24 يوليو من العام الماضي. عاد الشاب من أوسع الأبواب، مع هدفٍ من أول لمسة للكرة. بدأ ميندي الهجوم وأرسل الكرة إلى ابن جزر البليار، الذي لم يتردد في تسديدها على الطائر. كانت تلك عودة مظفرة ومرتقبة، وهذا ما بدا واضحاً من ابتسامة الشاب للاحتفال بالهدف.

 
 هدف بارع لبنزيمة
 كان ريال مدريد قد رجّح للتو كفته للفوز، وأراد بنزيمة المزيد، حيث أضاف الهدف الثالث للفريق وهدفه الشخصي الثاني. جاء الهدف في الدقيقة 86، عندما أرسل أسينسيو الكرة إلى بنزيمة، الذي سددها، من اللمسة الأولى ودون أن تسقط على أرضية الملعب، قويةً بيسراه معلناً هدفاً جديداً للفريق. في الدقيقة 89، لعب فالنسيا بعشرة لاعبين بعد طرد لي كانج-إن. حصد البلانكوس النقاط الثلاث وحافظوا على نظافة الشباك. ما يزال أمامهم تسع مباريات جديدة.

البحث