EmiratesAdidas
Real Madrid - Sevilla

2-1: ثنائية كاسيميرو تمنح الفوز لريال مدريد

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 18/01/2020 | Javier Vázquez

تفوّق البلانكوس على إشبيلية بهدفين من البرازيلي في المباراة الأولى بالنصف الثاني من الليغا.
  • الليجا
  • 20 الجولة
  • س, 18 ينا
ملعب سانتياغو برنابيو
2
1
 
استضاف ملعب سانتياغو برنابيو مباراته الأولى في 2020، والأولى للبلانكوس في النصف الثاني من الليغا. اتسمت المباراة ضد إشبيلية بالتكافؤ الشديد وقدم الفريقان أداءً كبيراً. بعد انتهاء الشوط الأول بدون أهداف، سجل كاسيميرو هدفين ومنح ريال مدريد الفوز والصدارة المؤقتة.
 
 
بدأ الفريقان المباراة بضغط شديد دون هيمنة واضحة لأي منهما على وسط الملعب. كان رودريغو أول مقدامٍ يتجاوز خطوط إشبيلية، وأرسل الكرة إلى يوفيتش لكن تسديدته ارتطمت بالدفاع. وفي الدقيقة 11، سدد توني كروس كرة سهلة بين يدي حارس مرمى إشبيلية، وشيئاً فشيئاً بدأ ريال مدريد يهدد منطقة منافسه. شكّل لوكاس فازكيز وكارفاخال الخطورة عبر الطرف الأيمن وبحث كاسيميرو عن مفاجأة الحارس فاسيليك بتسديدة بعيدة، كما فعل في الموسم الماضي.
 
 
ظهور كاسيميرو
سجل لوك دي يونج هدف التقدم لإشبيلية لكن الحكم ألغاه بعد العودة إلى تقنية الفيديو المساعد للحكم (الفار). أثار ذلك حماسة الزوار الذي لعبوا بكثافة كبيرة وضغطوا وسيطروا على اللعب مهددين مرمى كورتوا لغاية انتهاء الشوط الأول. ولم تتغير الأمور كثيراً مع بداية الشوط الثاني ولم يحصل الفريقان على فرص خطيرة، إلى ان ظهر كاسيميرو ومعه الحل في الدقيقة 57 لتسجيل هدف التقدم للبلانكوس. استقبل البرازيلي تمريرة بالكعب من لوكا يوفيتش في منطقة الجزاء وسددها ببراعة على يمين الحارس فاسيليك معلناً 1-0.

سجل كاسيميرو ثنائيته الأولى مع ريال مدريد.

 
 
وقرر زيدان الدفع بكريم بنزيمة وفينيسيوس جونيور بدلا من رودريغو ويوفيتش لتنشيط الخط الهجومي، وسرعان ما سدد البرازيلي كرة ارتطمت بعارضة مرمى الزوار. وفي الدقيقة 63، نجح لوك دي يونج في تسجيل هدف التعادل لإشبيلية في هجوم ارتطمت فيه الكرة مرتين بيد منير الحدادي، لكن الحكم أكد صحة الهدف بعد العودة إلى تقنية (الفار).
 
 
كاسيميرو، مرة أخرى
ريال مدريد شجاع دائماً في مواجهة الشدائد واحتاج إلى خمس دقائق فقط للتقدم من جديد. واصل البلانكوس ضغطهم الهجومي وأرسل لوكاس فازكيز عرضية متقنة إلى كاسيميرو في المنطقة فسددها البرازيلي رأسية قوية سكنت في شباك فاسيليك لـ 2-1.
 
 
 منح الهدفُ الفريقَ شيئاً من الطمأنينة وأدار البلانكوس الغلة بنجاح لتحقيق انتصار ثمين. كاد مودريتش يسجل الهدف الثالث بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 82 كما واصل فينيسيوس جونيور أداءه المتألق على الطرف الأيسر فيما كاد كروس يختتم بهدفٍ لكن حارس المرمى أنقذ مرماه بصعوبة. يعتلي ريال مدريد صدارة الليغا مؤقتاً بانتظار نتائج مباريات الغد.

البحث