LazoGanadores de Champions LeagueOtro
Foro Luis de Carlos 'Campeones de baloncesto'

"عائلة ريال مدريد لكرة السلة جعلتنا جميعاً عظماء"

معرض الصور

خبر | 29/10/2018

شارك إيميليانو، لاسو، يوي وهيريروس في الطبعة الجديدة من منتدى لويس دي كارلوس.
 
استضافت الشرفة الرئاسية في ملعب سانتياغو برنابيو الطبعة الجديدة من منتدى لويس دي كارلوس، الذي نظمته مؤسسة ريال مدريد تحت عنوان "أبطال كرة السلة: كأس أوروبا العاشرة، الدوري الـ34 وكأس كأس السوبر الإسباني الخامس". شارك في المنتدى الأسطورة المدريديستا إيميليانو رودريغيز، مدرب ريال مدريد لكرة السلة بابلو لاسو، اللاعب سيرخيو يوي والمدير الفني لكرة السلة ألبرتو هيريروس، فيما حضره كذلك الرئيس التنفيذي لمؤسسة ريال مدريد، خوليو غونزاليز رونكو وأدار الحوار الصحفي سيرو لوبيز. عُرض، في نهاية الحدث، فيديو للاعب السابق رافائيل رويان تكريماً للسنوات التي قضاها في خدمة النادي الأبيض.

 
إيميليانو: "الرهان على كرة السلة أعطى نتائج لا يمكن تصورها"
"إن رهان فلورنتينو بيريز على كرة السلة حقق ثماراً لا يمكن تصورها وجاء بأفضل الإنجازات. في رأيي، تغيرت كرة السلة قليلاً مقارنة بالفترة التي كنت ألعب فيها، لكنها تحسنت كثيراً: اللاعبين على الصعيدين الفني والبدني، المرافق والمشجعين، الذين هم اليوم أكثر بكثير".
 

وتابع: "هذا الفريق هو عائلة وهناك عمل هائل وضمان بإمكانية الفوز في كل مباراة. الكيمياء هي ذاتها: العمل من أجل الفوز. في السابق كنا نقدم ذلك 100% واليوم يتم ذلك بالطريقة نفسها. للفوز يجب التسجيل وهذا يعني تكريس الوقت".
 

لاسو: "هذه ثمار جهود أشخاص كثيرين"
"هذه ثمار جهود أشخاص كثيرين، بدءاً بالرئيس، فلورنتينو بيريز. هذه العائلة التي هي ريال مدريد جعلتنا جميعاً عظماء. أنا محظوظ لكوني المدرب اليوم، محظوظ لأن لديّ رئيس يقدم لنا الدعم كلها ورؤساء رائعين. ليس هناك جرعة سرية لتحقيق النجاح".

 
"نحن نعمل بجد وندرك تماماً معنى ارتداء هذا القميص. لكي تكون فريقاً قوياً عليك أن تكون نادٍ قوي. قلت ذلك بالأمس وأنا مؤمن بذلك. المستقبل يصنعه الحماس الذي يشعله الفريق الأول. البارحة، خاض شاب آخر دقائقه الرسمية الأولى مع الفريق (عثمان جاروبا) وهو بعمر 16 عاماً فقط. بعضهم يرحل وبعضم يبقى لكنهم جميعاً فخورن باللعب في هذا النادي".
 

تمكن الحضور من زيارة معرض جديد لمركز التراث التاريخي لريال مدريد.

 
"أنا محظوظ بوجود مجموعة من المدربين واللاعبين في الأكاديمية المستعدين دائماً. لكن ما لا أريده هو أن يكون ظهورهم الرسمي الأول مع الفريق الأول كافياً. التزامنا هو جعلهم لاعبين وأشخاص أفضل وقد شاهدت منذ أيام الاحصائيات وهذا يجعلنا أقوى كفريق وكنادي. نثمّن كثيراً ان يكون بإمكانهم النمو ليكونوا لاعبين جيدين".

 
 يوي: "نحن محظوظون باللعب في نادٍ مثل ريال مدريد"
"من دواعي الفخر أن أكون هنا محاطاً بعدد من أساطير ريال مدريد. عندما تقوم بما تهواه فإن الإرهاق الذهني لا يذكر. نحن محظوظون بلعب كرة السلة ومحظوظون أكثر للعب في نادٍ من طراز ريال مدريد. إن كان هذا النادي يتميز بشيء، فهو عدم تقديم الأعذار والنضال دائماً حتى النهاية. لا نكلّ من الفوز وسعادة تلك اللحظات تدفعك لمحاولة تكرارها مرة أخرى".

 
"نحن نحب التنافس والفوز وأشعر بالفخر للعب هنا، في النادي الذي ألعب فيه منذ صغري. ما زلت أعيش الحلم وسأواصل دائماً تقديم أفضل ما لديّ من أجل هذا القميص. عندما تسجل النقاط الأخيرة للفوز باللقب تغمرك سعادة كبيرة. إنه شعور رائع بالسعادة وغبطة هائلة. اللحظات قبل دخول الكرة في السلة هي لحظة مسؤولية لأنك يجب ان تتحلى بالشجاعة لكني أحب تولي تلك المسؤولية في تلك اللحظات".

 
وأضاف "الفريق المثالي غير موجود ولكن إذا اضطررت الى اختيار خمسة لاعبين فسأختار اللعب مع راؤول لوبيز، نافارو، نوسيوني، رييس والأخوين غاسول. كنت أود أن ألعب مع هيريروس لأنه كان قدوة لي في صغري. من المؤكد أننا كنا سنلعب جيداً لأن كلانا يكره الخسارة وكنت أحب طريقة فهمه لكرة السلة والإحساس العميق الذي يكرسه في كل كرة وفي كل مباراة".

 
هيريروس: "نعيش حقبة ذهبية"
"الشيء الأكثر أهمية هو ان يكون لديك لاعبين جديدين ونحن نملكهم؛ مدربين جيدين وهم لدينا؛ والعمل الذي يقومون به في الأكاديمية مذهل. يرحل بعضهم لكن العمل مستمر. نعيش حقبة ذهبية ونحن سعداء. هذا الفريق مع لاعبين إسبان وأجانب يعرفون ما سيواجهونه وقد تمكن لاسو من منح الأدوار لكلٍ منهم. لا أريد أن أنسى المشجعين الذين يملؤون مدرجات البالاسيو في كل مرة نلعب بها. إن الكيمياء بين اللاعبين والمشجعين تكاد تجعلنا فريقاً لا يُقهر".

 
"الاستقرار في الفريق أمر أساسي. لدينا لاعبون أجانب لعبوا في ريال مدريد لعدة مواسم وهذا أمر مهم للغاية للحفاظ على التطور وتعميق التواصل بيننا. لا يجب أن تشرح لهم أي شيء وهو يشرحون بأنفسهم معنى وقيم ريال مدريد للاعبين الجدد".
 
 

البحث