EmiratesAdidas
Barcelona - Real Madrid

لوبيتيغي: "ما أريد الآن هو رفع معنويات اللاعبين"

خبر | 28/10/2018

"قضى الهدف الثالث على آمالنا وما جاء بعد ذلك كان قاسياً"، قال المدرب.
 عقد جولين لوبيتيغي مؤتمراً صحفياً في صالة الصحافة بملعب الكامب نو. قال مدرب ريال مدريد: "الهزائم كلها موجعة لكنها أكثر إيلاماً في ملعب برشلونة. لقد حصلنا على لحظات لتغيير مجرى المباراة وفرص واضحة للتعادل والفوز بالمباراة في الشوط الثاني. في الشوط الأول كانوا أفضل وغيرنا الأمور قليلا في الشوط الثاني وتحسن أداؤنا".
 
وتابع "لم نتمكن من التسجيل في المباراة وعانينا من إصابات في النهاية. قضى الهدف الثالث على آمالنا وما جاء بعده كان عقاباً قاسياً وكانوا أكثر حزماً".
 
النتيجة
"النتيجة لا تعكس مجريات المباراة، لكن هكذا هي. في الشوط الأول حصلنا على الفرص، لكن ضربة الجزاء كانت عقاباً قاسياً. في الشوط الثاني حصلنا على فرصٍ كثيرة لكننا لم نتمكن من التسجيل. نلوم أنفسنا لعدم الحيازة بشكل أطول على الكرة وعدم الجري أكثر. مع 3-1 انتهت المباراة".
 
 لحالة النفسية
"أنا حزين وهذه هزيمة موجعة جداً، لكننا ما زلنا في شهر أكتوبر ولديّ القوة الكافية للتفكير باننا قادرون على قلب موازين الأمور ولدي ثقة كبيرة بالفريق. شيئاً فشيئاً، يستعيد اللاعبون اللياقة البدنية وقد عانينا من إصابات كثيرة. بإمكاني مواصلة قيادة الفريق دون أدنى شك".

علينا النهوض، الإيمان والإصرار. لا يوجد حل آخر.

 وأضاف "تقع المسؤولية النهائية على عاتق المدرب، لكننا هنا نفوز جميعاً ونخسر جميعاً معاً. ما زلت أفكر باننا في شهر أكتوبر وباننا قادرون على تغيير مجرى الأمور وما زلت على قناعة بان الفريق سيقدم نتائج أفضل في المرحلة القادمة".
 
 النهوض
 "ان الافتقار إلى الكفاءة كان له عواقب مؤلمة في مباريات كثيرة. علينا النهوض، الايمان والإصرار. لا يوجد حل آخر. كل ما أفكر به الآن هو رفع معنويات اللاعبين".
 
 الثقة
"سيطرنا على مجريات اللعب في بداية الشوط الثاني، لكنك عندما تفتقر للكفاءة ولا تستغل الفرص التي تحصل عليها فإن منافسك يغتنم تلك اللحظات. لا يمكنني القاء اللوم على أحد. أثق في هذا الفريق وفي اللاعبين. الحزن يخيّم على الجميع الآن، لكني أتطلع لأحوال الفريق في شهر أبريل أو مايو المقلبين. أريد أن يكونوا على ثقة. لقد عانينا من مصاعب كثيرة في الشهر الأخير وأنا على ثقة من أن الفريق سيناضل بشجاعة كما ناضل اليوم في كل لحظة".
 
 سيتفهم إقالته؟
"لست أنا من يتخذ القرار. لقد شرحت كل ما اشعر به، والقرار يعود لأشخاص آخرين".

البحث