EmiratesAdidas
Basilea - Real Madrid

0-1: رونالدو يحسم التأهل للدور الـ16 في صدارة المجموعة

معرض الصورفيديو

وقائع المباراة | 26/11/2014 | ألبرتو نافارو (بازل)

منح هدف البرتغالي في شباك بازل، بعد تمريرة بارعة من بنزيمة، الفوز لريال مدريد الذي أحرز 15 فوزا متتاليا. 
  • دوري أبطال أوروبا
  • الجولة 5
  • ر, 26 نوف
سانت جاكوب بارك
0
1
أثبت ريال مدريد، مرة أخرى، أمام منافسه فريق بازل انهم عازم على تقديم أفضل ما لديه لتمديد المرحلة المتميزة التي يشهدها ويواصل صناعة التاريخ. وحسم ريال مدريد، بالفوز في ملعب سانت جاكوب بارك، تأهله للدور المقبل متصدرا للمجموعة الثانية فيما عادل أيضا أكبر رقم قياسي لعدد الانتصارات الرسمية المتتالية. ويراكم الفريق الأبيض 15 انتصارات متتاليا، وتفصله مباراة واحدة فقط سيخوضها يوم السبت أمام ملقا من تسطير صحفة مجيدة جديدة في تاريخه الممتد على مدار 112 عاما.
 
 
وخرج ريال مدريد إلى الميدان مهمينا فيما كان بازل مناضلا. وسيطر ريال مدريد على مجريات المباراة واستحوذ خلال النصف ساعة الأولى من المباراة على الكرة بنسبة 72%. ولم يشهد اللقاء في ذلك الوقت سوى هجومين على المرمى كلاهما للاعبي أنشيلوتي. حاول بيل تسجيل هدف التقدم بكرة راسية في الدقيقة 15 بعد ركنية من خاميس، فيما أرسل كريستيانو رونالدو، بعد خمس دقائق فقط، كرة قوية من الزاوية الصعبة بقدمه اليسرى تمكن الحارس فاسليك من التصدي لها.
 

يراكم ريال مدريد، للمرة الأولى، ثمانية انتصارات متتالية في كأس أوروبا.

وقلما تمكن الفريقان من اقتحام مناطق الفريق الخصم إلى ان نجح الفرنسي كريم بنزيمة في التوغل في دفاع بازل في الدقيقة 35 بشكل باهر؛ استقبل الفرنسي الكرة من الجهة اليسرى فراوغ ديجين وتوغل بمهارة في المنطقة ليمرر كرة أرضية إلى كريستيانو رونالدو الذي سددها وأسكنها شباك أصحاب الأرض من نقطة الجزاء معلنا الهدف الأول للفريق. لقد أظهر الفرنسي من جديد إحساسه الهائل بدوري ابطال أوروبا.
 
الريال يحافظ على نظافة شباكه للمباراة الثانية على التوالي
خرج بازل إلى النصف الثاني من اللقاء أكثر شجاعة وحزما. وتمكن أصحاب الأرض من الوصول بكثرة إلى مناطق ريال مدريد وكادوا يدركون هدف التعادل لولا التدخل البارع للحارس نافاس الذي تمكن بحركة ماهرة باليد من إبعاد كرة قوية سددها امبوليو إلى الشباك.
 
ومنذ تلك اللحظة، ورغم ضغط الفريق السويسري، بدأ ريال مدريد بتشكيل الخطر على مناطق أصحاب الأرض، ولاسيما في الهجمات المرتدة. وحاز المدريديون على فرصتين واضحتين في دقيقتين. جاءت الأولى عن طريق بيل إلا أن القائم حال دون وصول تسديدته القوية إلى الشباك في الدقيقة 75. وكاد رونالدو ان يعزز غله الفريق بلعب جميل جدا؛ من كرة مررها كوينتراو من الجانب الأيسر فتابعها بيل الذي قدمها على طبق من ذهب من اللمسة الأولى إلى البرتغالي غير أن تسديدته لم تصل إلى مرمى بازل بفارق بضع سنتيمترات.
 
ورغم ان ريال مدريد كان قد حسم سابقا تأهله للدور المقبل، فإنه تمكن من الحفاظ على صلابته حتى النهاية ونجح في احتواء اندفاع الفريق المنافس الذي كان يبحث، على أقل تقدير، عن تسجيل هدف.  إن هذه هي المباراة الثانية على التوالي التي يختتمها ريال مدريد مع الحفاظ على شباكه نظيفا، وهو إلى جانب ذلك الفريق الوحيد الذي حصد نقاط المباراة الثلاث في المباريات الخمس في البطولة. 

البحث