EmiratesAdidas
Real Madrid - Athletic de Bilbao

5-0: فوز ساحق على أتليتك بهاتريك جديد لكريستيانو رونالدو

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 05/10/2014 | ألبرتو نافارو

 منح هاتريك البرتغالي وثنائية  بنزيمة ريال مدريد الفوز السادس على التوالي في سانتياغو برنابيو المستسلم لفريقه.
  • الدوري
  • الجولة 7
  • ح, 05 أكت
ملعب سانتياغو برنابيو
5
0
لا يعرف ريال مدريد حدودا وهو اليوم يراكم انتصاره السادس على التوالي أمام أتليتك بلباو قبل الانقطاع بسبب الالتزامات الدولية. استمتع البيض على الملعب ومتّعوا معهم جمهور سانتياغو برنابيو الذي هلل لهم. وافتتح سجل الأهداف مبكّرا، إذ احتاج لاعبو ريال مدريد إلى دقيقتين فقط لتقديم دليل جديد على لياقتهم العالية؛ وهما الدقيقتان اللتان اقتضاهما بيل لارسال كرة متقنة بقدمه اليمنى إلى رأس كريستيانو رونالدو الذي تفوّق على إيرايزوز بتسديدة بارعة. يسجل البرتغالي الأهداف للمباراة الثامنة على التوالي. 

 كريستيانو رونالدو يراكم تسجيل الأهداف في 14 مباراة على التوالي في البرنابيو.

 قلما شكّل أتليتك أي خطر يذكر، وفي المقابل كان ريال مدريد يصل إلى مناطق منافس بشكل أوضح في كل مرة. وسيطر اللاعبون البيض بشكل مذهل على الكرة وبدا الهدف الثاني قريبا جدا وكاد يصل في الدقيقة 40 من عمر اللقاء. تبادل بيل الكرة مع بنزيمة قبل ان تصل الكرة التي أخرجها دفاع أتليتك إلى قدمي كريستيانو رونالدو الذي لم يتمكن من التفوق على إيرايزوز. وكان ذلك هو الهجوم الذي سبق الهدف الثاني. أخرج مودريتش ركنية أودعها بنزيمة رأسية في شباك الضيوف.
 
أنهى الفرنسي مجريات الشوط الأول الذي تألق فيه فريقه بعد ان كان نجح في تسجيل هدف جديد هذا الأسبوع، إذ كان الفرنسي حاسما في الفوز الأبيض في صوفيا في وقت سابق هذا الأسبوع بتسجيل هدف الفوز أمام لودوغوريتس. وبدأ الشوط الثاني على غرار سابقه؛ وإن كان كريستيانو رونالدو حقق هدف التقدم في الدقيقة الثانية من الشوط الأول، فإن بيل كاد يسجل هدفا جديدا لريال مدريد في الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني وذلك بعد تمريرة من البرتغالي، لكن تسديدته جاءت عالية بعيدا عن مرمى الضيوف.
 
التمريرة الثانية لبيل
 وجاء الهدف الثالث لريال مدريد بعد خمس دقائق فقط من ذلك وجاء بفضل اللاعبين ذاتهم الذين شاركوا في الهجوم السابق مع تغيير في الأدوار؛ هذه المرة، مرر بيل الكرة لكريستيانو الذي قادها إلى دون عناء إلى مرمى الحارس إيرايزوز. إن نهم البرتغالي لا يعرف حدودا وهو اليوم أضحى أول لاعب مدريدي يسجل 12 هدفا في أول سبع جولات في الدوري الاسباني.
 
وكان اللاعبون البيض أشبه بعاصفة في البرنابيو وأدوا هجوما فنيا رائعا في الدقيقة 56 وذلك عندما تلقى بنزيمة الكرة أمام منطقة الجزاء، وقبل أن يرسلها إلى الخلف لاحظ اقتراب خيمس فأرسل إليه الكرة التي مرر الكولومبي بشكل بارع بالكعب إلى بيل، لكن تسديدة الويلزي انحرفت عن مسارها.

واستمرت العروض
وكان التكافل في البرنابيو على متناهيا ولم يتأخر الهدف الرابع في الوصول. كاد كريستيانو يحرزه لكنه قدمه على طبق من فضة للفرنسي بنزيمة في الدقيقة 69 من اللقاء. وكان ريال مدريد يقدم عروضا مذهلة وكاد يزيد غلته من الأهداف لولا براعة إيرايزوز في التصدي لتسديدات لاعبيه، حيث أن حارس مرمى أتليتك قدم عروضا في التصدي وفي ردود الفعل السريعة بتصديه لرأسية من رونالدو وفي مواجهة أخرى مباشرة مع بيل.
 
 ولكن، وقبل انتهاء اللقاء، وجد رونالدو الجائزة المستحقة؛ ركنية من مورديتش أرسلها بيبي فاصطدمت بالبرتغالي وحولت مسارها إلى المرمى. لقد حالف الحظ المهاجم، الذي أضحى إلى جانب كل من زارا ودي ستيفانو اللاعب الذي أحرز أكبر عدد من الهاتريك في الدوري الإسباني. وكانت تلك أفضل طريقة لاسدال الستار على المباراة المتألقة. 

البحث