EmiratesAdidas
Real Madrid - Levante

3-0: ثلاثية في شباك ليفانتي وانفراد بالصدارة

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 09/03/2014 | ألبرتو نافارو

 أهداف كريستيانو رونالدو، مارسيلو وهدف نيكوس في شباكه يحسمون النصر رقم 21 لريال مدريد في الدوري الاسباني، ليتصدر الفريق الملكي الترتيب العام للدوري بفارق بثلاث نقاط امام أتليتكو وبأربعة أخرى امام برشلونة.

  • الدوري الاسباني لكرة القدم
  • الجولة 27
  • ح, 09 مار
Santiago Bernabéu
3
0

ريال مدريد لا يرحم في الدوري الاسباني وهو الآن قد عزّز الفارق أمام الفريق في المكرز الثاني في الترتيب العام للدوري الاسباني. وهو إن كان تقدم الأسبوع الماضي بفارق نقطة أمام برشلونة وبثلاثة على أتلتيكو مدريد، فهو اليوم وبانتهاء المباراة بالفوز على ليفانتي يبتعد منفردا بالصدراة بفارق ثلاث نقاط أمام جاره أتليتكو مدريد وبأربعة أمام برشلونة. سرعان ما سيطر ريال مدريد على المباراة. وإن الإيقاع الرائع الذي أبرزه المدريديّون في الربع الأول من اللقاء تغلب على الفريق المنافس.

وهدد ريال مدريد مرمى ليفانتي مبكرا في الدقيقة السادسة من اللقاء، لكن الحارس كيلور نافاس كان له بالمرصاد. إلا أن البرتغالي لم يفقد الأمل فعاود الكرة بعد خمس دقائق، بعد ركنية من دي ماريا قفز اليها رونالدو عاليا وكبسها رأسية في شباك نافاس. 

عادت الكرات الثابتة لمنح ثمارها كما حصل في الجولة الماضية امام أتليتكو مدريد.

وكان ريال مدريد قد نجح في افتتاح التسجيل، لكن اخفاقه في تعزيز غلته في الشوط الأول يعود الى الأداء الرائع للحارس نافاس، الذي أبرز مهاراته امام دي ماريا وبنزيمة، معززا شهرته الواسعة كحارس متألق. الامر الذي بدا واضحا في آخر هجوم لريال مدريد في النصف الأول من اللقاء، وذلك بعد تمريرة من مارسيلو استلمها بنزيمة فأرسلها رأسية قوية الى شباك ليفانتي، لكن نافاس قفز اليها ولمسها بقوة كافية لترتطم بالقائم وتحرمه من  الهدف.

قوائم المرمى تحرم ريال مدريد من زيادة غلته
وإن كان ريال مدريد احتاج الى 11 دقيقة لافتتاح التسجيل في الشوط الأول، فإنه احتاج الى أربع فقط في الشوط الثاني لتعزيز النتيجة بهدف ثان. وقد استحق الهجوم تلك النتيجة. حيث أرسل كريستيانو رونالدو الكرة الى مارسيلو الذي خدع الدفاع ببراعة وسدد كرة قوية بقدمة اليمنى معلنا الهدف الثاني لريال مدريد. وكان متصدر الدوري عاصفا، وكاد الفرنسي بنزيمة يحرز الهدف الثالث لكن الحارس نافاس تألق من جديد في التصدي للكرة.
وكان ليفانتي الصارم في التنظيم، قد تعرض لطرد اللاعب دافيد نافارو في الدقيقة 64. وحاول بنزيمة من جديد بعد ثمانية دقائق فقط لكن كرته ارتطمت بالعارض. وقد كان فريق أنشيلوتي فاعلا جدا في الكرات الثابتة لينفرد بنزيمة بالحارس لكن الكرة ارتطمت مجددا بالقائم.

وكان هناك وقت لتعزيز غلة الأهداف، ولكنه جاء هذه المرة بنيران صديقة في الدقيقة 81. سدد مارسيلو الكرة، وقام اليوناني نيكوس، دون أي ضغوط من قبل الفريق الملكي بإيداع الكرة في مرماه لدى محاولته التصدي لها. وكاد ريال مدريد يسجل الهدف الرابع، لكن كرة كريستيانو رونالدو ارتطمت بالقائم في الدقيقة 89. ثلاثة أهداف وثلاثة كرات في العارض. نصر ثمين لريال مدريد الذي يعد الفريق الوحيد الذي لم يعرف طعم الهزيمة في الجولة الثانية بالدوري المحلي.

البحث