EmiratesAdidas
Real Madrid - Unicaja

82-71: فوز ضد أونيكاخا وأفضل انطلاقة في الليغا في ست سنوات

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 10/11/2019

حقق المتصدر فوزه الثامن على التوالي وحافظ على سجله خالٍ من الهزائم في هذه المسابقة مع أداء رائع من تافاريس وديك.
  • دوري كرة السلة Endesa
  • 8 الجولة
  • ح, 10 نوف
WiZink ستنر
82
71
مع فوزه اليوم ضد أونيكاخا، الثامن على التوالي، يكون ريال مدريد قد حقق أفضل انطلاقة في الليغا منذ الموسم 2013-2014، وكذلك بقيادة لاسو (28-0). نجح المتصدر، بفضل تألقه الدفاعي في ربعين (الأول والثالث) وأداء هجومي منتظم، من قصف أفضل ثاني دفاع في المسابقة. قدم ثلاثة لاعبين أداءً كبيراً: ديك (12 نقطة، 7 ريباوند و16 نقطة تقييم)، تافاريس مع دبل-دبل (10 نقاط، 10 ريباوند و24 نقطة تقييم) ويوي (13 نقطة) ليواصل ريال مدريد انطلاقته المتميزة في الليغا وفي البالاسيو منذ بداية الموسم الجاري: سبعة انتصارات في سبع مباريات.
   
استهل المتصدر اللقاء بمحاربة أونيكاخا بأسلحته الخاصة: الدفاع والريباوند. ونجح في ترك ضيفه عند 13 نقطة في الربع الأول. في حين ان الهيمنة الكاملة في المنطقتين، مع أداء رائع من ديك وتافاريس (8 بلوكات، 4 منها دفاعية)، جعلت الفريق يلعب بوتيرة سريعة للتقدم بواقع ثماني نقاط في البداية، مع 10 رميات حرة ناجحة للأرجنتيني (21-13).
 
مدريد يتألق في الرميات الثلاثية
حسّن فريق ملقا أداءه الدفاعي والريباوند الهجومي، مستخدماً الأسلحة التي وظفها ريال مدريد في مستهل اللقاء. كذلك قدم أدامز وسواريز وجيرون أداءً هجومياً جيداً لينجحوا في تقليص فارق النقاط (29-26، الدقيقة 15). صمد البلانكوس في وجه الضغط الهجومي لمنافسهم بفضل الرميات الثلاثية، مسجلين ست رميات في هذا الربع: اثنتان لراندولف؛ واثنتان لكارول، الذي حقق رميته الثلاثية رقم 770 في الليغا معادلاً رصيد راؤول بيريز بصفته سابع أفضل مسدد للرميات الثلاثية في تاريخ الدوري الإسباني لكرة القدم؛ ورمية ثلاثة أخرى من رودي قبل خروجه من الملعب بسبب إصابة في ركبته؛ ورمية ثلاثية أخيرة من تايلور. ساهم ذلك في منح فريق لاسو شيئاً من الهدوء والاطمئنان قبل الاستراحة (46-37).

حقق ريال مدريد سلسلة انتصارات كاملة في ويزينك سنتر هذا الموسم بين الليغا واليوروليغ (7).

 خرج ريال مدريد بقوة كاسحة في بداية الربع الثالث وتقدم، مع 7-0، بواقع 16 نقطة على ضيفه 53-37 في الدقيقة 22 (+18 نقطة أعلى فارق في المباراة). استرجع الفريق الأحاسيس الإيجابية التي أظهرها في بداية اللقاء على الصعيد الدفاعي ما سمح له بالأخذ بزمام المباراة. من جانب آخر، جاءت التبديلات التي أجراها لاسو بثمارها؛ حيث أصبح كوسور، في الدقائق الأولى على أرضية الملعب، مرجعية للفريق في هجومٍ أقل كفاءة مقارنة بالأرباع السابقة. من جانبه، واصل أونيكاخا النضال مرتكزاً على نجاحه في الرميات الحرة (62-51، الدقيقة 30).

يوي وتافاريس يحسمان الفوز
في الربع الأخير، تعيّن ريال مدريد التصدي للصلابة الكبيرة التي أظهرها أونيكاخا في اللعب. في تلك اللحظات سطع نجم تافاريس، الذي انطلق بحيوية للتسجيل والترهيب دون أن يتمكن دفاع الضيوف من التصدي له. رافقه يوي في الهجوم (8 نقاط)، وانضم إليهما لابروفيتولا، الذي دخل بديلاً في الشوط الثاني، لقطع جميع الطرق على فريق ملقا وتركه دون خيارات. تقدم ريال مدريد بواقع 15 نقطة في الدقائق الثلاث الأخيرة وأحسن إدارة الغلة في الوقت المتبقي لتحقيق الفوز ضد أحد عمالقة الليغا. سجل الفريق انتصاره الثامن على التوالي (82-71) وبات يتطلع لخوض مباراة الكلاسيكو القادمة في اليوروليغ يوم الخميس المقبل.
 

البحث