EmiratesAdidas
Getafe - Real Madrid

0-0: تعادل سلبي في خيتافي

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 25/04/2019

حصد ريال مدريد نقطة التعادل في كوليسيوم ألفونسو بيريز، في مباراة متنازع عليها بشدة.
  • الليجا
  • 34 الجولة
  • خ, 25 أبر
كوليسيوم ألفونسو بيريز
0
0
فرض التعادل السلبي نفسه بين ريال مدريد وخيتافي في المباراة الختامية بالجولة 34 من الليغا. استحوذ ريال مدريد، بقيادة إبراهيم وإيسكو، على الكرة وحصل على فرصٍ لتحقيق الفوز، لكنه لم يتمكن من الانتصار في أحد أصعب الملاعب في المسابقة. على الرغم من انطلاق المباراة مع تهديد صريح من كريم بنزيمة، الذي سدد كرة قوية مرت بجوار المرمى، فإن ريال مدريد كان يدرك صعوبة الفوز في الكوليسيوم.
 


سيطر ريال مدريد على الكرة، لكن خيتافي حافظ على صلابته وتنسيقه الدفاعي، دون ان يردع ذلك البلانكوس من مواصلة الضغط لمحاولة افتتاح التسجيل سواء عبر الأطراف أو التمريرات في العمق، في حين اكتفى رجال بوردالاس بالتركيز على الكرات الثابتة. تألق كيلور نافاس في التصدي لأخطر محاولة لخيتافي، في الدقيقة 31، عندما سدد ماورو أرامباري ركلة حرة قوية من على حدود منطقة الجزاء. جاء الرد في الدقيقة 35، عندما أرسل إبراهيم الكرة إلى بنزيمة الذي سددها بقوة لكن إجناسي ميكيل أبعدها إلى ركنية. وأسفرت الركنية عن فرصة جديدة لم يتمكن كاسيميرو من تتويجها. وفي الدقيقة 39، أرسل غاريث بيل تمريرة عرضية من الجبهة اليسرى إلى بنزيمة لكن الحارس سوريا كان له بالمرصاد.
 


 
 فرص
ومع بداية الشوط الثاني، اكتسب اللقاء وتيرة أسرع في ضوء رغبة كلا الطرفين في التسجيل. جاءت محاولة خيتافي بدايةً، في الدقيقة 47، لكن تسديدة كابريرا جاءت عالية. رد المدريديستا إبراهيم بجهد فردي رائع داخل المنطقة لكن تسديدته لم تجد الطريق إلى المرمى. واصل ريال مدريد ضغطه الدفاعي، واختبر كاسيميرو وكارفاخال براعة الحارس سوريا من خارج المنطقة. حصل إيسكو على أخطر تلك الفرص، بعدما استقبل تمريرة من كارفاخال، لكن برونو تصدى لتسديدته في الدقيقة 56.


 
ومع تبقي 30 دقيقة على انتهاء اللقاء، واصل ريال مدريد غاراته بقيادة إبراهيم، لكن حارس المرمى سوريا تصدى لتسديدة ابن ملقا الذي أظهر براعة فنية كبيرة. مع استمرار الافتقار لهدف، قرر زيدان الدفع بلوكاس وأسينسيو. من جانبه، ترقب خيتافي اللحظة المناسبة لشن هجوم على المرمى المدريديستا، لكن كيلور نافاس أحبط أخطر هجمة في الشوط الثاني، والتي جاءت مزدوجة في الدقيقة 73، حيث سدد سدد مولينا كرة قوية تصدى لها الكوستاريكي، لترتد الكرة أمام ماتا الذي سدد أيضا بقوة وتصدى له نافاس ببراعة. ولتدعيم خط الوسط دفع زيدان بآخر أوراقه في المباراة، وهو الألماني توني كروس. حاول أصحاب الأرض مفاجأة ريال مدريد في الدقائق الأخيرة، لكن نافاس تصدى ببراعة لتسديدة سامو سايز في الدقيقة 89 وتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.



 
 
البحث