EmiratesAdidas
Valencia - Real Madrid

2-1: المتصدر يخسر في ميستايا

مشاهدة معرض الصور

وقائع المباراة | 22/02/2017 | Alberto Navarro

أخفق ريال مدريد في مهمة الفوز بالنقاط الثلاث في مباراة مؤجلة، هي الأولى من اثنتين بالليجا. 
  • الليجا
  • 16 الجولة
  • ر, 22 فبر
ميستايا
2
1
رغم هيمنته على مجريات اللقاء، سقط ريال مدريد في ميستايا. جاءت بداية المباراة ثقيلة الوطأة على متصدر الليجا الذي استقبل شباكه هدفين اثنين في اقل من عشر دقائق؛ جاء الأول في الدقيقة الخامسة من زمن المباراة عبر الإيطالي سيموني زازا بكرة سددها ببراعة في المقص الأيمن لمرمى كيلور نافاس، وبعد أربع دقائق فقط أحرز التشيلي فابيان اوريلانا الهدف الثاني.
 
تعيّن الانتفاض على ريال مدريد، وكاد لاعبوه يدركون الهدف الأول لدى انقضاء أول ربع ساعة، حيث تلقى كريستيانو رونالدو الكرة في المنطقة فسددها قوية تهادت على خط المرمى فانقض عليها خاميس رودريغيز وسددها لكن اللاعب منير الحدادي تصدى لها وأنقذ فريقه من هدف محقق. واصل ريال مدريد مده الهجومي، وسدد بنزيمة كرة قوية من على حافة منطقة الجزاء تصدى لها الحارس دييغو ألفيس ببراعة في الدقيقة 21.
 
كريستيانو رونالدو يسجل هدفاً
 اتسمت المباراة بالحماسة الشديدة والصعوبة. وسدد باريخو كرة حرة تصدى لها الحارس كيلور نافاس ببراعة مذهلة في الدقيقة 30، وبعد تسع دقائق، جاء رد الضيوف بتسديدة من كريستيانو رونالدو بالكعب بعد عرضية كارفاخال تصدى لها حارس أصحاب الأرض. كان البرتغالي بركانَ نشاط ونجح في تقليص فارق الأهداف قبل الاستراحة، في الدقيقة 44، بعد عرضية لعبها مارسيلو فسددها كريستيانو رونالدو رأسية قوية في الزاوية اليمنى لمرمى فالنسيا.
 

سجل ريال مدريد الأهداف في 43 مباراة على التوالي. 

 
بدأ الشوط الثاني بانغلاق فالنسيا في منطقته مع استمرار المناورات الهجومية للفريق المدريديستا واستعادته الكرة ومحاصرته منافسه بحثاً عن هدف التعادل، وكاد ينجح في مساعيه في الدقيقة 52 بعد تسديدة قوية من مارسيلو التقطها دييغو الفيس بصعوبة في حركتين.
 
ولم يصل التعادل
دفع زيدان بالويلزي غاريث بيل بديلاً لخاميس قبل عشر دقائق من انتهاء وقت المباراة، ضمن المساعي لإدراك هدف التعادل. كاد الفريق يحقق غايته في الدقيقة 85، بعد تسديدة قوية من البديل لوكاس فازكيز، الذي كان دخل بديلا لمودريتش قبل دقيقتين فقط، لكن تمريرته مرت بجوار القائم. كذلك كاد راموس يسجل هدفاً من تسديدة على الطائر في الدقيقة 89، لكن الكرة لم تجد طريقها إلى الشباك. افتقر ريال مدريد لدقة التسديد التي حكمت عليه أيضا في الفرصة الأخيرة بالمباراة، عندما سدد كريستيانو رونالدو رأسية قوية بعد عرضية من مارسيلو مرت بحوار العارضة.
 

البحث