LazoGanadores de Champions LeagueOtro

حفل وداع وتكريم مارسيلو

خبر. 13/06/2022. Bárbara Jiménez

"ريال مدريد هو وسيبقى منزلك. يجب ان تشعر بالفخر لكل ما حققته في أفضل نادٍ في العالم"، قال الرئيس فلورنتينو بيريز، الذي منحه الشارة الذهبية الماسية.

 
استضافت المدينة الرياضية سيوداد ريال مدريد حفل وداع وتكريم مارسيلو، أسطورة النادي الذي يودعنا بعد فوزه بـ 25 لقباً (رقم قياسي في تاريخنا، لعبه 546 مباراة وتسجيله 38 هدفاً. بدأ الحفل ببث فيديو مؤثر لصور الكابتن تلته بضع كلمات للرئيس فلورنتينو بيريز، الذي منح البرازيلي شارة ريال مدريد الذهبية الماسية. قال الرئيس "إنه يوم مليء بالمشاعر بالنسبة لكل المدريديسمو. إنها لحظة الامتنان العميق. في أرض ريال مدريد هذه، نريد تكريم قائدنا الرائع. نكرّم شاباً أصبح رجلاً في ملعب سانتياغو برنابيو. نكرّم لاعب أصبح أحد أكبر أساطير نادينا. لأننا نتحدث عن اللاعب بأكبر عدد من الألقاب في تاريخ ريال مدريد. لأننا نتحدث عن مارسيلو".
 
 
 وأضاف "المدريديستا ممتنون لك لأنك بذلت الروح في كل مباراة. ممتنون لموهبتك وجودتك البرازيلية التي جعلتك لاعباً لا يتكرر، لأسلوبك على أرض الملعب وفي الحياة. لطالما كانت سعادتك مهمة ليواصل الفريق تحقيق كافة نجاحاته الكبيرة".
 
 
عمل الكابتن
"أنت تعلم جيداً ان قيم ريال مدريد التي تجعل منا ما نحن عليه هي أبعد من كل الألقاب والنجاحات. لقد غرسنا فيك تلك القيم عندما وصلت في سن الـ 18. وهي القيم نفسها التي نقلتها أنت خلال كل هذا الوقت وستواصل نقلها ليستمر هذا الشعور العالمي، الذي هو ريال مدريد، في النمو".

فيديو.شكراً، مارسيلو

 
 
"أتمنى الأفضل لك ولجميع أحبائك. أنت تعلم أن ريال مدريد هو، وسيظل دائماً، منزلك. المكان الذي عشت فيه لحظات سحرية لا تُنسى، المكان الذي نشأت فيه كلاعب وترعرعت كفرد وحققت أحلامك الكبيرة".
 
  
مارسيلو: "إنه يوم فرح لا حزن"
"أود أن أشكر النادي، زملائي، الذين كنت محظوظًا بما يكفي للعب معهم طوال هذه السنوات. أشكر جميع المدربين والعاملين، هم جزء من عائلتي. أشكر الأفراد الذين يعملون في مقر إقامة الفريق، عاملي الأمن، أولئك الذين يعملون خلف الكواليس وتوكل إليهم شتى الأمور... نحن نكرس أنفسنا للعب كرة القدم فقط، ولكن من أجل ذلك، فإن هناك الكثير من العمل الذي لا تعكسه الشاشات وأريد أن أشكر أفضل نادٍ في العالم على الاستمتاع بكل ذلك. نفعل ما نحب ولدينا كل الوسائل للاستمتاع به. لقد صعنتُ التاريخ في أفضل نادٍ في العالم وأريد أن أشكر كل اللذين يشكلون جزءاً منه".


  
"أريد أيضاً أن أشكر زوجتي، التي كانت بجانبي منذ أن بداية مسيرتي كلاعب وأعطتني طفلين رائعين. لقد شكلنا عائلة معاً، وإذا كنت على ما أنا عليه اليوم ولدي هذه الصلابة التي أمتلكها، فهذا بالتأكيد هو بفضلك، كلاريس.
 
 
راؤول، مثال يحتذى به
"عندما غادرت البرازيل كنت أفكر في اللعب في فريق كبير في أوروبا وانضممت إلى ريال مدريد عندما كان عمري 18 عامًا. لقد كانت مغامرة رائعة. كنت أفكر انه بإمكاني الارتقاء وها أنا أغادر الفريق بصفتي اللاعب بأكبر عدد من الألقاب في تاريخ أفضل نادٍ في العالم. راؤول، الذي أدعوه كابي (من كابتن) عندما وصلتُ كان في غاية اللطف معي. لقد علمنتي كثيراً بصفتك كابتن وعندما وُلد ابني، أهديتنا سلة بها أشياء كثيرة. لا أنسى ذلك. بدأت أراك كقائد ومثال يحتذى به. أردت أن أشكرك قبل رحيلي".
 

ذكريات
"اليوم يوم فرح، نبكي لأن لدينا الكثير من المشاعر والذكريات. أنا سعيد للغاية، أغادر ورأسي مرفوع. عائلتي فخورة بي، أنا محظوظ. لقد كنت محظوظاً أشخاص ساعدوني حتى الآن. شكراً جزيلاً للجميع. هذا ليس وداعاً، لا أشعر بأني سأرحل عن ريال مدريد. إذا وصلت يوماً ما وطلبت تذكرة ولم أستطع، فستواجهون مشكلة... عندما قلت في البرنابيو إنه يمكننا أن نكون مطمئنين لمستقبل ريال مدريد فهذا لأنه مستقبل واعد جداً، كما كان دائماً، وأشمل بذلك نجلي، المنتسب للأكاديمية. إنه يوم فرح لا حزن. وصلتُ عندما كنت طفلاً وأرحل كرجل".
 
 
الشارة الذهبية الماسية
حضر الحفل أعضاء مجلس الإدارة والمدرب كارلو أنشيلوتي وزملاؤه في الفريق، بينهم كارفاخال وأسينسيو. قدم الرئيس فلورنتينو بيريز لمارسيلو شارة ريال مدريد الذهبية الماسية واختُتم الحفل بصورة جماعية مع الألقاب الـ 25 التي فاز بها البرازيلي خلال مسيرته في نادينا".
 

البحث