EmiratesAdidas

انتصار كبير في ميلانو

ملخص المباراة. 15/12/2021

حقق ريال مدريد انتصاراً كبيراً في ختام الجولة المزدوجة باليوروليغ. برز بشكل خاص يابوسيلي وكوسور.

حقق ريال مدريد انتصارا مهماً تتجاوز قيمته الفوز نفسه. فاز فريقنا على أوليمبيا ميلان، ملاحقه المباشر في الترتيب العام للمسابقة وأحد المنافسين على اللقب. انتصر فريقنا في عقر دار منافسه، في واحدة من أصعب الملاعب في أوروبا لتحقيق انتصارات كاملة في الجولة المزدوجة هذا الأسبوع. قدم فريقنا مباراة رائعة على الصعيد الدفاعي بينما قاد الهجوم اللاعب يابوسيلي، الذي سجل 15 نقطة و22 تقييم، وكوسور، أفضل هداف مع 17 نقطة. عادل قائدنا، سيرخيو يوي، رصيد فيليبي رييس بصفته المدريديستا بأكبر عدد من الانتصارات في هذه المسابقة (226).

مباراة ديناميكية للغاية منذ اللحظة الأولى مع ربع أولى شديد التكافؤ. حصل فريقنا على لحظتين رائعتين، في البداية بفضل التدوير في الدفاع مع ثلاث رميات ثلاثية متتالية لتسجيل 8-11 في الدقيقة الثالثة؛ ثم في اللحظات الأخيرة لتحييد 7-0 لأولمبيا ميلان تاركاً فارقاً ضئلاً عند 19-18. كان كوسور، مع خمس نقاط، المرجعية في الهجوم المدريديستا، الذي ارتكب عدة أخطاء وخسر عدة كرات ما سمح لمنافسه بالتقدم في لوحة النتائج.

ريال مدريد يفرض سيطرته على اللقاء
كسر فريقنا التعادل في الربع الثاني الرائع، بعدما وجد التوازن ارتكازاً على العمل الدفاعي الجيد غمر بشكل كامل منافساً بموهبة هجومية كبيرة كما هو أوليمبيا ميلان. تألق رجال تشوس ماتيو، الذي أدار من جديد فريق ريال مدريد بعد إصابة لاسو بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). سجل الفريق الإيطالي ثماني نقاط فقط مقارنة بـ17 نقطة للمدريديستا، الذين لم يتكبدوا أي خسائر والذين وجدوا في يابوسيلي وتافاريس دعماً كبيراً. عاد الفرنسي، بعد غيابه عن المباريات الأخيرة بسبب مشكلة عضلية، من أوسع الأبواب مع 11 نقطة متتالية، بينما تألق لاعب الارتكاز في الريباوند (7) ومع البلوك الثاني تفوّق على فران فازكيز بصفته ثالث أفضل منفذ للبلوك في تاريخ اليوروليغ. سجل أيضاً رودي ويوي رميات ثلاثية لرفع الفارق إلى 10 نقاط مع 25-35 في الدقيقة 20.

فيديو.73-75: انتصار كبير في ميلانو

ضغط أصحاب الأرض بعد الاستراحة. تولى شيلدز وديلاني زمام الفريق المنافس للتقدم بواقع ثلاث نقاط (32-35، الدقيقة 21). رد تشوس ماتيو سريعاً بطلب وقت مستقطع وبفضل الجهد الجماعي، بقيادة ويليامز-جوس وهانجا، وسّع فريقنا الفارق إلى +8 نقاط من جديد. على الرغم من ذلك، عزز الفريق الإيطالي صلابته الدفاعية، وذلك أنه أيضاً فريق ذو خبرة كبيرة. برع ملي وهينز في الضغط على تافاريس وبوارير وتسببا في خطأين فنين (لابن الرأس الأخضر ولمقاعد البدلاء). شعر ريال مدريد بضغط كبير مع اقتراب كبير لمنافسه. في تلك اللحظات، استعاد فريقنا اللعب بتركيز كبير ولعب على قلبٍ واحد. أوقف كوسور، رودي ويوي، بالتعاون مع راندولف، نمو الفريق المنافس للتقدم +7 قبل انطلاق الربع الأخير (46-53، الدقيقة 30)

 فوز صعب
لعب ريال مدريد بثبات طوال المباراة وكان يدرك أن المنافس سيقدم أفضل ما لديه في اللحظات الختامية. كان البلانكوس مستعدين لكل الاحتمالات وساهم الجميع بحرارة. في ضوء غياب تافاريس مع أربع أخطاء شخصية، نما بوارير في المنطقة أمام المنافس. وفي الهجوم، لعب الفريق بصبر وانسيابية، بقيادة كوسور، رودي ويوي (قدم اللاعبون الثلاثة أداءً كبيراً مع أكثر من 10 نقاط في التهديف والتقييم). بفضل جهد اللاعبين الثلاثة بالتعاون مع يابوسيلي وسّع ريال مدريد الفارق إلى 14 نقطة في الدقيقة 57-71 مع تبقي ثلاث دقائق على انتهاء اللقاء، لكن المباراة لم تكن قد انتهت بعد. حاول أولمبيا ميلان مرة أخيرة ودخل كلياً في أجواء المباراة بحثاً عن الفوز. دافع فريقنا، في الدقيقة الأخيرة المجنونة، عن غلته ليفوز بفارق نقطتين مع 73-75. في أقل من 72 ساعة، يلعب فريقنا ضد أوكام مورثيا (الأحد، الساعة 18:30).

البحث