EmiratesAdidas
Barça-Real Madrid

83-88: أبطال كأس السوبر!

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 12/09/2021

انتفض ريال مدريد بعد تأخره بواقع 19 نقطة أمام برشلونة في المباراة النهائية التي أقيمت في تينيريفي محققاً لقبه الثامن في هذه المسابقة. اختير يوي، مع 24 نقطة، أفضل لاعب في المسابقة. 
  • كأس السوبر
  • فاينال
  • ح, 12 سبت
صالة إنسولا سانتياغو مارتين
83
88
 تُوّج ريال مدريد بطلاً لمسابقة كأس السوبر الإسباني للمرة الثامنة في تاريخه بعد فوزه على برشلونة في النهائي الذي أقيم في تينيريفي معززاً هيمنته في هذه البطولة. فاز فريقنا في جميع المواسم منذ 2018 وفي سبع من آخر 10 مواسم. بعد تأخرهم بواقع 19 نقطة في الدقيقة 25، قلب رجال لاسو الطاولة على منافسهم محققين 39-18 في الدقائق الـ15 اللاحقة، بقيادة الرائع يوي، الذي اختير أفضل لاعب في المسابقة مع 24 نقطة و27 نقطة تقييم. كذلك كان لبوارير (10 نقاط و11 ريباوند) وألوسين (11 نقطة) دور حاسم في الفوز بأول ألقاب الموسم واللقب الـ 21 في عهد لاسو.

اتسمت بداية الكلاسيكو بالجنون مع إيقاع هجومي عالٍ على الطرفين، بمستوى مفاجئ في مستهل الموسم. تقدم برشلونة في لوحة النتائج مع أربع رميات ثلاثية شبه متتالية لكن ريال مدريد رد بصلابة معززاً موارده على جانبي الملعب بقيادة ألوسين، قبل انسحابه بسبب صدام عرضي مع دافيز. سجل لاعب الهجوم الخلفي رميتين ثلاثيتين متتاليتين لتعديل النتيجة بعد تأخر البلانكوس بواقع خمس نقاط. تألق بوارير في الدفاع ولم يتوقف الفريق عن العطاء حتى نجح في التقدم في لوحة النتائج مع 23-24 في الدقيقة 11.

تباطؤ الايقاع
كما كان متوقعاً، شهدت المباراة تباطؤاً في الربع الثاني وهو الأمر الذي دفع بالمدربَين لاسو وجاسيكيفيتش للبحث عن حلول بالاستعانة بمقاعد البدلاء. حافظ أوريولا (11 نقطة) ويوي (8) على النبض الهجومي ليسود التكافؤ على جميع الصعد وصولاً إلى الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، عندما فقد ريال مدريد شيئاً من التركيز بسبب القرارات التحكيمية التي أمطرته بأخطاء شخصية، بينها خطأ فني على كوسور، فكان ذلك كفيلاً بكسر التكافؤ لصالح الفريق الكتالوني (46-40).

فاز ريال مدريد بلقب كأس السوبر في أربع مواسم على التوالي.

لم يبدأ الربع الثالث بشكل جيد للمدريديستا، حيث كان برشلونة أكثر براعة في التكيّف مع الإيقاع البطيء والانقطاعات المتكررة (خطأ فني للبلانكوس وخطأ غير رياضي لهورتيل). في الهجوم، كان فريقنا ثقيل الخطى مع أربع نقاط في خمس دقائق، على عكس منافسه الذي تمكن، بقيادة كالاثيس وميروتيك، من فتح فجوة كبيرة من 19 نقطة في الدقيقة 25 (63-44). منح دخول يوي وألوسين سرعة ونشاطاً أكبر للبلانكوس، وقد قاد الكابتن الفريق بتسجيله 13 نقطة لتقليص الفارق إلى 73-66 في مستهل الربع الأخير.

البطل ينهض ويحقق الفوز
تغيرت الأحاسيس وأخذ ريال مدريد بزمام المبادرة ضد برشلونة، الذي حافظ على خياراته بفضل هيجينز. واصل يوي تألقه في الدفاع محبطاً محاولات الفريق الكتالوني. تحالف ألوسين وويليامز-جوس في الإنتاج الهجومي بينما أغلق زملاؤهم الريباوند في الدفاع دون منح المنافس أي خيار. انطلق رجال لاسو بكل قوتهم وسجل ويليامز-جوس رميتين حرتين بينما توج يابوسيلي الريمونتادا المذهلة مع 81-83 مع تبقي دقيقة ونصف الدقيقة على انتهاء اللقاء وبعد تسجيل البلانكوس 29-18. عانى الفريق لكنه أبى أن يفوّت فرصة الفوز بلقبٍ جديد، مواصلاً نهجه التاريخي. لم يفقد فريقنا الإيمان للحظة واحدة ومضى قدماً نحو الفوز. عادل دافيز النتيجة عند 83 نقطة مع بدء الدقيقة الأخيرة، لكن ريال مدريد لم يسمح له بالمزيد. سجل بوارير رميتين حرتين وسجل ألوسين أخرى بينما أضاف يابوسيلي اثنتين أخريين في الربع الأخير المذهل، مع 26-11، للتتويج بلقب كأس السوبر للمرة الرابعة على التوالي (83-88، الدقيقة 40)، وذلك على الرغم من غياب رودي، تومبكينز وراندولف.

البحث