EmiratesAdidas
Courtois

كورتوا: "الفوز بكأس السوبر الإسباني في العام الماضي كان مميزاً، كان لقباً مهماً"

خبر | 13/01/2021

"كان هناك العديد من اللحظات الجميلة في ريال مدريد، العديد من التصديات ... أتطلع للمزيد"، قال لـ Realmadrid TV.
 
 أجرى تيبو كورتوا مقابلة مع Realmadrid TV قبل بدء مشوار الدفاع عن لقب كأس السوبر الإسباني في نصف النهائي ضد أتلتيك (الخميس، 9:00 مساءً). تحدّث حارس المرمى عن الذكريات الطيبة التي يحملها عن اللقب الذي فاز به في جدة، بالمملكة العربية السعودية، وعن أدائه في النهائي ضد أتلتيكو مدريد: "الفوز بلقب كأس السوبر في العام الماضي كان مميزاً، وهو لقب رئيسي. أجريت تصديات جيدة للكرة في النهائي، لكن ركلات الترجيح كان لها كلمة الفصل. من الجميل تأدية دور حاسم في النهائي ثم التصدي لركلة جزاء ترجيحية".
 
 
وأضاف "لطالما كان حلمي اللعب في ريال مدريد. كانت هناك العديد من اللحظات الجميلة، العديد من التصديات ... وأريد المزيد. في العقد الماضي، اكتسب دور حارس المرمى أهمية أكبر. لنستذكر هنا تصدي كاسياس للكرة في عام 2010؛ لو نجح روبن في تسجيل ذلك الهدف لما فازت إسبانيا بكأس العالم. يجب تثمين عمل حراس المرمى لأنهم في نهاية المطاف قادرون على انقاذ الفريق في أي لحظة".
 
 
 التدريبات
"في اللحظات التي نتدرب فيها مع روبرتو نبذل جهداً كبيراً. طولي متران وأنا سريع بفضل طولي، ولكن إذا تمكنت من أن أصبح أسرع، فإن ذلك سيساعدني وسيؤتي بثماره في المباريات".
 
 
تحليل المنافس
"قبل كل مباراة نشاهد مقاطع فيديو الفريق المنافس ونتعرف على نقاط ضعفه وقوته وكيفية تسديده ركلات الجزاء. نشاهد ساعات من الفيديو، لكن أهم شيء هو الحديث عن ذلك ومعرفة ما أشعر به. في النهاية، إذا قمت بإيقاف الصورة مؤقتاً، فسيكون من السهل جداً تحديد حركة الكرة، ولكن الوضع في الملعب مختلف جداً، لأن المساحات تكون أكثر ضيقاً مما تبدو عليه على الشاشة، ولكن من المفيد دائماً مشاهدة هذه الفيديوهات".
 
 
تركيز حارس المرمى
"في بعض الأحيان لا يحظى المنافس بعدد كبير من الفرص، ولكن عليك أن تكون هناك في اللحظة المناسبة. التصدي للكرة في اللحظات الأخيرة هو أصعب شيء، حتى لو لم تقم بأي شيء في بقية المباراة. هي 90 دقيقة من التركيز للتصدي للكرة في تلك اللحظة والفوز بالنقاط الثلاث".
 
 
أفضل 6 تصديات
بيتيس - ريال مدريد 2020-21 (2-3)
"صعوبة التصدي لتلك الكرة كانت تكمن في ان التسديدة كانت مفاجئة بعض الشيء. في تلك اللحظة كان عليّ الاستجابة بسرعة باليدين لإبعادها إلى الأعلى وإبعادها لعدم ترك أي فرصة لهجوم مرتد، لأن فقير كان قريباً جداً. كانت الاستجابة سريعة جداً".

 يجب تثمين عمل حارس المرمى لأن بإمكانه إنقاذ الفريق في أي لحظة.

 
ريال مدريد - برشلونة 2019-20 (2-0)
"في تلك اللحظة وضع آثور الكرة بعيداً قليلاً عن قدمه. هناك انتظرت حتى خط الـ 5 أمتار لمنحه الوقت للوصول إلى المنطقة. عندما سيطر على الكرة انقضضت عليه ويصبح المرمى صغيراً أمامه. لو خرجت قبل ذلك ربما كان بإمكانه إسكانها الشباك بينما كنت أجري. بتلك اللمسة قللت المساحة جيداً وجعلت نفسي أكبر".
 
 
ريال مدريد - أتلتيك 2020-21 (3-1)
"في تلك اللحظة كان عليّ الحفاظ على التركيز والتصدي بشكل جيد. تقدم بشكل منفرد باتجاهي فحركت ذراعي سريعاً للتصدي للكرة. نقوم بحركات سريعة مع روبرتو في التدريبات وبالتالي يمكننا التصدي للكرة لحظة التسديد. وإذا انتهت الكرة في مرمى منافسنا فإن الأمر يكون أكثر جمالاً. إنه جزء من عملنا، المساعدة والتواجد في اللحظة المناسبة. أعتقد ان ريال مدريد ضمني إلى صفوفه لهذا السبب، للظهور في اللحظات الحاسمة وإنقاذ الفريق".
 
 
برشلونة - ريال مدريد 2020-21 (1-3)
"كان التصدي لهذا الهدف صعباً لأنه في اللحظة التي سدد فيها الكرة لم أكد مستعداً تماماً، أحياناً لا تملك الوقت الكافي للنهوض. يبحث هو عن ساقه المصابة ويراوغ ما يجعلني أعتقد انه سيدد الكرة وانطلق باتجاه اليمين. هذا أيضاً جزء من العمل الذي نجريه مع روبرتو، التمتع بأرجل قوية للتمكن من التحرك بسرعة".
 
 
ريال مدريد - فياريال 2019-20 (2-1)
"في ذلك التصدي كان هناك القليل من كل شيء، كانت كرة صعبة لحارس المرمى. الخروج هناك كان معقداً لأن هناك أشخاص أمامي. كنت متمركزاً بشكل جيد في التصدي الأول، أنهض بسرعة وساقاي متجاورتان لركل الكرة. ذلك التصدي رمزي جداً في المباريات العشر الأخيرة. لعبنا كفريق، لعبت أنا أيضاً، وكان اللعب جيداً جداً مع تصديات حاسمة. من الجميل جداً الفوز بلقب الليغا مع ريال مدريد، ولاسيما بهذه الطريقة. من الجميل مشاهدة ردود الفعل تلك، لأنهم يترقبون الهدف وبإمكانك التصدي للكرة لإنقاذ فريقك. هنا يكمل جمال كونك حارس مرمى".
 
 نهائي كأس السوبر 2020
"كان الفوز بلقب كأس السوبر الإسباني العام الماضي مميزاً جداً، كان لقباً مهماً. كان الفوز بكأس العالم للأندية، أول ألقاب الموسم، أكثر سهولة. مباراة الغد هي نصف النهائي ومباراة نهائية نلعب فيها ضد أتلتيك. ستكون مباراة صعبة جداً، مع وقت إضافي وتصديات كثيرة. في تلك المباراة كان هناك تصديات جيدة جداً، لكن الركلات الترجيحية كانت حاسمة. أتذكر انهم أهدروا هدفاً وكنا نحن قد سجلنا. سدد الثاني الكرة بشكل جيد جداً، ولكننا درسناه كثيراً. هو يحب التسديد من ذلك الجانب وتصديت لتسديدته في نهاية المطاف".
 
 
وأضاف "الآن، فإن الصعوبة التي يواجهها حراس المرمى هو التصدي لركلات الترجيح، ويجب ان تكون أقدامنا على خط المرمى في لحظة التسديد. هناك قمت بعمل جيد جداً، ثم سجلنا هدفاً آخر وتقدمنا 2-0. ضغطنا بقوة على منافسنا. من الجميل جداً أن تلعب درواً حاسماً في النهائي ثم التصدي للكرة في ركلات الجزاء الترجيحية".

البحث