EmiratesAdidas
Acto institucional de celebración de la 34ª Liga

الاحتفال المؤسسي بالليغا الـ34

مشاهدة معرض الصور

خبر | 17/07/2020

 
"هذه الليغا ستكون دائماً الأصعب في أصعب لحظة"، قال فلورنتينو بيريز في الاحتفال الذي أحيي في سيوداد ريال مدريد والذي حضره عمدة ريال مدريد ورئيسة حكومة مدريد.
 
 
استضافت المدينة الرياضية سيوداد ريال مدريد الاحتفال المؤسسي بالدوري الإسباني الـ34، بحضور الرئيس فلورنتينو بيريز. فريق ريال مدريد؛ رئيسة حكومة مدريد، إيزابيل دياز أيوسو؛ وعمدة مدريد خوسيه لويس مارتينيز ألميدا. قال رئيس ريال مدريد في مستهل الحفل: "نعيش وقتاً محفوفاً بالصعوبات والمخاطر والتحديات غير المتوقعة، لذلك فإن هذا اللقب له نكهة خاصة لجميع المدريديسمو. هذا ليس مجرد لقب آخر في الدوري، إنه الدوري الـ 34 في تاريخنا. إنه الدوري الذي يعد، أكثر من أي وقتٍ مضى، رمزاً في وجه الشدائد. لقد كانت كرة القدم قادرة على التعامل مع وضع صعبٍ للغاية وغير مسبوق، ونجحنا، جميعاً معاً، في استعادة رياضة تشكل جزءاً من حياة الناس. كان ذلك إنجازا في غاية الأهمية".
 
 وتابع "سنتذكر هذا الدوري طوال حياتنا وسيكون دائماً أصعب دوري في أصعب لحظة. بذل هذا الفريق الروح في سبيل الفوز وقدم جهداً استثنائياً وعمل بلا حدود. فعلها اللاعبون، بقيادة قائدنا سيرخيو راموس، مرة أخرى، لأنهم لا يعرفون حدوداً. أنتم تفهمون ما يعنيه هذا اللقب للمدريديسمو في هذا الوقت، إذ يجسد جميع القيم التي يمثلها شعارنا وقميصنا".
 
ظروف صعبة
"جميع الألقاب صعبة المنال، ولكنها أصعب في هذه الظروف التي لم نكن نتخيّلها. اليوم يشعر المدريديستا في جميع أنحاء العالم بالفخر بفريقنا ونشعر بأننا، أكثر من أي وقت مضى أقرب من اللاعبين الذين عززوا أسطورة ريال مدريد وأغنوا تاريخه. ولكن قبل كل شيء أريد أن أقول ان مشاعر النصر، أحاسيسنا، ذكرياتنا وذاكرتنا هي اليوم مع جميع الذي عانوا، وما زالوا يعانون، من الألم الناجم عن هذه الجائحة".
 
 وشدد "العديد من أولئك الذين رحلوا كان جزءاً من تاريخ ريال مدريد. موظفون في النادي، أعضاء، مشجعون، مدراء، لاعبون أسطوريون مثل غويو بينيتو وإيكو أغيلار من بين آخرين، مدربنا رادومير أنتيك وبالطبع رئيسنا المحبوب لورينزو سانز. إنها أوقات عصيبة في بلدنا وفي العالم أجمع ومن هنا نريد أيضاً التعبير عن امتناننا لجميع الأشخاص الذين كانوا وما زالوا في الخطوط الأمامية لمحاربة جائحة كوفيد-19".
 
 
السلوك المثالي للمشجعين
"فزنا بالدوري بقوة جماهيرنا. أعضاء النادي والمشجعون دائماً معنا. لم يتمكنوا من متابعة المباريات في المدرجات، لكنهم كانوا في قلوب لاعبينا. لقد شعروا بدعم وتشجيع جميع المدريديستا حول العالم، وبذلوا بدورهم كل ما في وسعهم في الملعب من أجلهم. لقد فزنا بالليغا على مسرح رمزي: ملعب ألفريدو دي ستيفانو. الرجل الذي غيّر تاريخ ريال مدريد والذي كان دليلاً ومرجعاً لنا".
 
 
 وأضاف "هذه الليغا هي أيضاً ثمرة تفاني وجهود جميع العاملين في ريال مدريد، الذين ارتقوا لما يمثله هذا النادي. كذلك تحلى المشجعون بسلوك مثالي ومسؤولية كبيرة في الساعات الأخيرة. نشكر مشجعينا، الذين عرفوا كيف يعيشون فرحة الفوز باللقب، والذين جمعوا بين السعادة الهائلة مع احترام البروتوكولات والإجراءات الأمنية لمكافحة الفيروس التاجي".

 
فلورنتينو بيريز: "قاد زيدان من جديد فريقنا نحو النجاح انطلاقاً من التواضع، القوة والذكاء". 

 
وتابع قائلاً "فريق يعد مدربه أيضاً رمزاً لقيمنا. قاد زين الدين زيدان فريقنا مرة أخرى إلى النجاح انطلاقاً من التواضع والقوة والذكاء. شكرا زيزو. لقد تأكدتم جميعاً مرة أخرى من شعارٍ يمثل جزءاً مهماً من فلسفتنا في الحياة: ريال مدريد لا يستسلم أبداً ويواجه الصعوبات بشغف كبير".
 
إعادة تنشيط المنافسة
"إن كرة القدم هي مولد ضخم ورائع للسعادة والأمل ويمكنها، ويجب، أن تساعد في الكفاح لاستعادة الحياة الطبيعية. من هنا أود أن أهنئ جميع الذين جعلوا استئناف البطولة ممكناً. إن الدوري الإسباني هو الأفضل والأكثر تنافسية في العالم، وأعتقد اننا ساهمنا، مع عودة المسابقة، في تقديم صورة إسبانيا القادرة على مواجهة الصعوبات".
 
 
مدريد كنقطة انطلاق
"عزيزتي رئيسة مدريد، عزيز عمدة مدريد، شكراً لمشاركتنا سعادة الفوز بهذا اللقب في سيوداد ريال مدريد. لطالما توجهنا نحن إلى مقري البلدية وحكومة مدريد لتقديم اللقب للمدريديين وأشكر مجيئكما اليوم إلى هنا. لقد عانى المدريديون ومدينة مدريد كثيراً في الأشهر الأخيرة بسبب هذه الجائحة ونهدي هذه الليغا لهم جميعاً".
 
 وأضاف "نحن نادٍ عالمي لكن مدريد هي نقطة البداية. هنا نشأ نادينا قبل 118 عاماً ونحمل اسم مدينتنا بكل فخر إلى جميع أنحاء العالم. لقد عانينا وبكينا كثيراً ولكننا سنثبت اننا قادرون على النهوض كما فعلنا دائماً على مر التاريخ. لدينا القدرة على التضحية، روح تحسين الذات، الموهبة والرغبة في العمل لتواصل إسبانيا ومدريد كونهما مرجعاً عالمياً. هذه الليغا، الليغا الـ34 في تاريخنا، هي أيضاً لمدريد ولجميع مشجعينا حول العالم".
 
 
 
راموس: "هذا الدوري هو لكل المدريديستا"
"انه يوم لتذكر الأشخاص الذين عانوا من الجائحة وآمل أن تساهم هذه الليغا في تخفيف آلامهم. كذلك للأفراد الذين جعلوا من استئناف كرة القدم والرياضة أمراً ممكناً. كذلك علينا أن نشكر المشجعين، الذين تحلوا بسلوك مثالي بعدم توجههم إلى ساحة ثيبيليس على الرغم من رغبتنا جميعاً في فعل ذلك. هذه الليغا هي لجميع المدريديسمو. لقد تطلب الأمر الكثير من الجهد والتضحية ويجب ألا نتعب أبداً من الفوز ومواصلة الاستفادة من الفرصة التي تتيحها لنا الحياة للعب في هذا الفريق العالمي. سنواصل تحقيق الانتصارات. هلا مدريد".
 
 
مارتينيز ألميدا: "واجهتم صعوبات أكثر من أي وقت مضى، لكنهم حققتم المجد كالعادة"
"أود أن أشكر مشجعي مدريد على التزامهم ومسؤوليتهم تجاه المدينة. البيان الذي أصدره النادي وسلوك المشجعين الذي جسدوا قيم النادي المثالي، ذي التوجه العالمي والذي يحمل اسم مدريد حول العالم. لقد استحققتم الفوز وعندما يفوز فريق ما بـ10 مباريات متتالية بعد الحجر الصحي فلا مكان للشائعات، النقاش أو الجدل. أنتم أبطال هذه الليغا الخاصة جداً وقد قادكم شغفكم وجهودكم ورغبتكم في التفوق إلى الفوز بالمسابقة. لقد واجهتم صعوبات أكثر من أي وقت مضى، لكنكم حققتم المجد كالعادة. نستذكر اليوم أيضاً جميع أولئك الذين ماتوا بسبب الجائحة".
 
دياز أيوسو: "هنيئاً لكم باللقب في هذه الظروف الصعبة"
"تهانينا لكم بالفوز باللقب في هذه اللحظة الخاصة والظروف الصعبة. تحملون معكم اسم مدريد إلى جميع أنحاء العالم. لقد أظهرتم انكم على مستوى النادي ومنحتم السعادة للناس. أريد تسليط الضوء على مسيرتكم المثالية والدور الأساسي الذي لعبه زيدان كمدرب، هذا الرجل المحترم. كذلك أركز على دور سيرخيو لقيادته المثالية ورغبته في التفوق. حققتم ما حققتموه لأنكم وثقتم بأنفسكم. أختتم بعبارة من دي ستيفانو: "لا يوجد لاعبٌ جيد مثل الجميع معاً".
 
 
انتهى الحفل مع صورة جماعية وتبادل الهدايا، حيث أهدت رئيسة مدريد وعمدة مدريد لوحات تذكارية وتلقيا نسخة طبق الأصل من الكأس وقميصاً تذكارياً عليه توقيعات الأبطال.

البحث