EmiratesAdidas
Real Madrid - Villarreal

زيدان: "إنه دوري بنكهة خاصة وأشعر بسعادة هائلة"

خبر | 16/07/2020

 
"أنا محظوظ لوجودي في هذا النادي الرائعة مع هؤلاء اللاعبين، الذين ناضلوا وحققوا هذا الإنجاز الهائل بعد الحجر الصحي"، قال المدرب.
 
 
 
فاز ريال مدريد بالدوري الـ34، وأعرب زيدان عن سعادته في المؤتمر الصحفي الافتراضي بعد المباراة ضد فياريال قائلاً": "إنه أمر هائل. إنه صراع مستمر. هي 38 جولة. في النهايات تتحقق أمور مذهلة كهذه. أنا ممتن جداً للاعبين، لأنهم من يناضلون في الملاعب. أؤدي دوري وأنا معهم، إنه إنجاز للفريق. إنه أمرٌ رائع حقاً والشعور مذهل. من الصعب جداً الفوز بالدوري الإسباني، إنه مسابقة في غاية الصعوبة".
 
وأضاف "بإمكان الجميع إبداء آرائهم، ولاسيما عندما تكون في ريال مدريد، لأن الأمور هكذا. لن يجعلني ذلك أكثر سعادة أو أقل. عندما يوجه إليّ النقد فإن ما عليّ فعله هو محاولة القيام بعملي. أنا شغوف بما أقوم به ومحظوظ للتواجد في هذا النادي الرائع مع هؤلاء اللاعبين لأنهم ناضلوا من أجل تحقيق أمر في غاية الجمال بعد الحجر. هي 10 انتصارات في 10 مباريات، هذا مذهل".
 
دوري بنكهة خاصة
"أشعر بسعادة غامرة، بفضل كل ما أحظى به. كما قلتَ، أول لقب في الليغا كان استثنائياً، ولكن هذا له نكهة خاصة جداً بعد قضائنا شهرين في بيوتنا. لكننا بعد ذلك عدنا وأعددنا العدة بشكل مختلف وفزنا بالليغا التي ستكون دائماً، بالنسبة لي، الأصعب على الإطلاق. لقد حققنا اللقب، إنه نجاحٌ للجميع، لأن هذا فريق واحد واللقب ثمرة الكثير من التضحيات".
 
 
راموس، قائد الفريق
"علاقتي مع اللاعبين جيدة. وهذا أمر ضروري، كل يوم، وبغض النظر عما يحدث. حتى في الأوقات الصعبة. أيضاً عندما حققنا أموراً كثيراً عشنا لحظات صعبة، لكن العلاقة مع الجميع جيدة دائماً. إنهم لاعبون محترفون ومحترمون للغاية، وما يهمني هو العلاقة بينهم. أنت تسلّط الضوء على سيرخيو راموس. إنه قائدنا، هو محرك الفريق. يضفي كل واحد منهم شيئاً خاصاً على الفريق، ولكنه هو القائد. لدينا أربع قادة مع مارسيلو، فاران وبنزيمة، ولكن صحيح ان سيرخيو هو مرجعنا. أعتقد أن جميع المدريديستا في كل مكان يشعرون أن سيرخيو يمثلهم في كل شيء".
 
الشكر
"بدايةً أتوجه بالشكر لجميع المشجعين لأنهم غابوا لأسباب قاهرة. لكنهم هنا، لطالما كانوا معنا، في اللحظات الصعبة. أفكر فيهم، لكني ممتن بشكل خاص للاعبين، للأفراد الذين عملوا مع الفريق، وهم كثيرون هنا وبذلوا جميعاً جهداً كبيراً. ولكن عندما نحقق شيئاً مهماً مثل الليغا فذلك لأننا نؤمن بما نقوم به".

 
 السعادة لا تحدث ضوضاء، وفي الأعماق أنا أسعد شخص على وجه الأرض في هذه اللحظة.

 
 
وأضاف "إنه هائل. ما عشناه ليس بالأمر السهل. إنه دوري شديد التعقيد، ولكن في نهاية المطاف، وبفضل الايمان والعمل، تحلينا بالثقة، وبالدرجة الأولى اللاعبون لأنهم هم من يناضل في الملاعب ويلعب بشجاعة. أنا سعيد من أجلهم. قال أحدهم ان السعادة لا تحدث ضوضاء، ولكني في الأعماق أسعد رجل على وجه الأرض في هذه اللحظة. شكراً للجميع على الدعم".
 
أحاسيسه
"أنا كما أنا. صحيح انني لا أجيد التعبير عن نفسي كثيراً، ولكني أؤكد لك انني في غاية السعادة الآن. لطالما قلت سابقاً اننا لم نفز بالليغا بعد، لكننا الآن فزنا، ولذلك يمكنني أن أبتسم أجمل ابتسامة لأننا اليوم، نعم، اليوم فزنا بالليغا".
 
 
هل تعتبر نفسك أفضل كمدرب منه كلاعب؟
"لا، إنهما أمران مختلفان تماماً. أنا مدرب منذ اربع سنوات، لكني قضيت نحو 20 سنة كلاعب. لا يمكن المقارنة. إذا مارست مهنة التدريب لفترة أطول فربما يمكننا المقارنة لاحقاً".
 
 
 كلمات الرئيس
"أشعر بالسعادة لأنه هو بصفته الرئيس أحضرني إلى هنا كلاعب. سأكون ممتناً دائماً لمبادرته على شرائي للعب في ريال مدريد، في أفضل نادٍ في العالم. ثم استمرت القصة وهذا كله بفضله".
 
 
أصعب لحظات الموسم
"أصعب شيء كان المباراة الأخيرة قبل الحجر لخسارتنا ضد بيتيس بعد فوزنا على برشلونة في الديار، كان أمراً صعباً. بعد ذلك فرض الحجر لمدة شهرين، عدنا، وأحدثنا فارقاً كبيراً. لدينا طاقة مختلفة، أردنا تقديم الأمور بشكل مختلف وأعددنا العدة، تدربنا جيداً وبقوة ثم حققنا 10 انتصارات في 10 مباريات. في نهاية المطاف أشعر بالهدوء والطمأنينة بفضل ما حققناه اليوم ولم أعد أفكر في المباراة ضد بيتيس".

البحث