EmiratesAdidas
Real Madrid - Valencia

عودة ماركو أسينسيو

عرض الفيديو

خبر | 19/06/2020

"كانت شهور طويلة من العمل، شعرت بالرضا وبأحاسيس كثيرة"، قال ابن مايوركا، الذي سجل الهدف الثاني للمدريديستا.
 
 
عاد ماركو أسينسيو وقدم أداءً مدهشاً. عاد أسينسيو للمشاركة في مباراة رسمية مع ريال مدريد، وحوّل، أول كرة يلمسها إلى هدف رائع كما أهدى تمريرة حاسمة لبنزيمة. كانت عودته أشبه بالحلم، بعد إصابته الخطيرة في 24 يوليو الماضي في ماريلاند. في المباراة ضد فالنسيا، شعر أسينسيو، من جديد، انه لاعب كرة قدم، وهنيئاً لكل المشجعين المدريديستا.
 

 بعد انتهاء المباراة، كان ابن مايوركا أسعد رجل على وجه الأرض وقال: "كنت أتوق للعودة، كانت أشهر طويلة من العمل. شعرت بأمور كثيرة وشعرت بالرضا لعودتي. أنا سعيد جداً باللعب، بتسجيل الهدف وبفوز الفريق. الشيء المهم هو أننا فزنا، أرى نفسي بحالةٍ جيدة وأنا مستعد للمرحلة النهائية من الموسم".

 
وأضاف "قدمنا مباراة جيدة بشكل عام. بدأنا بشكل جيد ثم تحسن أداء فالنسيا وحصل على الفرص. في الشوط الثاني كنا نعرف أنه يتعيّن علينا الضغط وأنهينا المباراة بشكل جيد. ما يزال أمامنا تسع نهائيات أخرى، تسع مباريات يجب الفوز بها وسنركز الآن على مباراة ريال سوسيداد، لأنها مباراتنا المقبلة".

الشيء الأكثر أهمية هو أننا فزنا وأشعر اني مستعد للفترة النهائية من الموسم.
 

 
مرت أكثر من 10 أشهر منذ 24 يوليو 2019، عندما عانى أسينسيو من إصابة في الرباط الصليبي الأمامي والغضروف المفصلي للركبة اليسرى. حصل ذلك في ملعب فيديكس في ماريلاند، في مباراة وديّة ضد أرسنال ضمن بطولة الكأس الدولية للأبطال.
 
 
 العملية
 في 7 أغسطس 2019 خضع لعملية جراحية بدأت بعدها عملية إعادة التأهيل على عدة مراحل. قضى ساعات طويلة في المسبح لإجراء تمارين استعادة حركة الركبة وتقوية العضلات قبل أن يتمكن من الوقوف على العشب مجدداً في 24 يناير الماضي. وبعد ثلاثة أيام، تمكن من لمس الكرة من جديد".
 

ساهمت كل تلك الأشهر من العمل في استعادة الأحاسيس وبناء الثقة حتى تمكّن، بعد انتهاء فترة الانقطاع بسبب جائحة الفيروس المستجدة، من العمل مع زملائه وبالوتيرة نفسها منذ 11 مايو الماضي. الآن، عاد أسينسيو إلى الملاعب لمواصلة إهداء مشجعي ريال مدريد لحظات فريدة كهذه.

البحث