المؤسسة ومبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تبرمان اتفاقية للسنوات الثلاث المقبلة

سافر بوتراغينيو إلى دبي لتقديم هذه الاتفاقية التي تشمل تأسيس وإدارة أكاديميات سوسيو-رياضية غير ربحية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وقعت مؤسسة ريال مدريد اتفاقية تعاون مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية (MBRGI) لتأسيس وإدارة عشر أكاديميات سوسيو-رياضية غير ربحية في أربعة دول هي مصر، الأردن، المغرب وأوزبكستان، وذلك بهدف اختيار 4500 شاب وشابة من فئة الناشئين الذي تتراوح أعمارهم ما بين 6 و17 سنة للانضمام إليها. حضر مراسم توقيع الاتفاقية التي جرت في دبي مدير العلاقات المؤسسة في ريال مدريد، إيميليو بوتراغينيو؛ رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم؛ وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية محمد بن عبدالله القرقاوي.
 
 
قال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الإماراتية: "نبارك توقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة ريال مدريد. الرياضة أداة مؤثرة من أدوات صناعة الأمل وغرس ثقافته في نفوس النشء والشباب. هدفنا هو تمكين المواهب الكروية ليصبحوا نجوماً في بلدانهم والعالم.. ورسالتنا ملخصها انه لا يوجد مستحيل طالما هناك أشخاص لديهم إرادة ويرغبون في تغيير واقعهم إلى الأفضل".
 

بوتراغينيو: "الرياضة أداة تربوية فاعلة"

 
 من جانبها قالت مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية سارة النعيمي: "توقيع اتفاقية إنشاء الأكاديميات الرياضية العشر غير الربحية مع مؤسسة ريـال مدريد يأتي استكمالاً لمساعي مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الرامية إلى صناعة التغيير الإيجابي في العالم العربي عبر إبرام شراكات استراتيجية مع مؤسسات ومنظمات عالمية لتنفيذ خطط وبرامج فاعلة تحشد كافة الموارد والإمكانات للنهوض بواقع المجتمعات في المنطقة والعالم. تهدف شركتنا إلى فتح نوافذ أمل لأصحاب المواهب الذين يتطلعون إلى بناء واقع أفضل لمجتمعاتهم".

 
وقال ايميليو بوتراغينيو: "يتقاسم الكيانان أهدافاً مشتركة للاستفادة من القيم الإيجابية للرياضة، وبشكل خاص كرة القدم، في خدمة المجتمعات. الرياضة أداة تربوية فاعلة قادرة على إحداث التغيير في الدول النامية.
 
 
 المدن
تقضي الاتفاقية بأن تدير مؤسسة ريـال مدريد هذه الأكاديميات العشر غير الربحية على مرحلتين. تنطوي المرحلة الأولى على تشغيل خمس أكاديميات في مدينتي طنجة وبن جرير في المغرب، ومدينة الاسكندرية في مصر ومدينة الفحيص في الأردن إلى جانب مشروع مشترك بين مخيمي البقعة وإربد. أما المرحلة الثانية فتشمل تأسيس أكاديميتين في مصر، وأكاديميتين في أوزبكستان، وأكاديمية واحدة في المخيم الإماراتي الأردني "مريجيب الفهود" التابع للهلال الأحمر الإماراتي.