EmiratesAdidas
Discurso del presidente durante el acto de entrega de insignias de 2019

فلورنتينو بيريز: "قوتنا تكمن في وحدتنا وبفضلها نواصل ريادتنا في عالم الرياضة، وعلى الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي"

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

خبر | 16/11/2019 | Javier García

"ريال مدريد هو اليوم القدوة الكبرى في عالم الرياضة"، أكد الرئيس في حفل تقديم شارات عام 2019.
 
ترأس فلورنتينو بيريز حفل تسليم شارات 2019 لأعضاء ريال مدريد الذين انتموا للنادي دون انقطاع على مدار 25 و50 و60 عاما. قدم إيميليو بوتراغينيو الحفل الذي قال فيه الرئيس: "نحن هنا لتكريم الشغف والالتزام والولاء الذي لطالما أظهرتموه لريال مدريد. أنتم تمثلون أجيالاً من الفخر المدريديستا. بصفتي رئيساً لريال مدريد، أشعر بالفخر لأن نادينا استطاع، وما زال يستطيع، الاستعانة بكم في سعينا لتحقيق أهدافٍ جديدة".
 
 
 
"ترمز هذه الشارات إلى جميع الذكريات والمشاعر والمعاناة والأفراح الهائلة التي تشكل جزءاً من حياتكم المكرسة لريال مدريد. كل ما ندافع عنه وكل ما حققناه معاً على مدار 117 عاماً كان له نقطة انطلاق: قوة أعضاء النادي ودعمهم جنباً إلى جنب مع دعم الملايين من المشجعين حول العالم الذين كانوا، وما زالوا، أفضل شيء في نادينا. هذه الشارات هي رمز لما يعنيه الانتماء إلى أكبر مؤسسة رياضية في العالم، نادي الكؤوس الأوروبية الـ23".
 
 
الوحدة
"لمواصلة بناء هذا الشعور، الذي لا يعرف حدوداً والذي يوحد المشجعين المدريديستا حول العالم متجاوزاً حدود الثقافات واللغات والأديان، لعب اتحاد المدريديسمو، ولاسيما الأعضاء، على قلبٍ واحد دوراً كبيراً وأساسياً. قوتنا تمكن في وحدتنا، وبفضلها تمكّنا من تجاوز العقبات ومواصلة الريادة في عالم الرياضة وعلى الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي أيضاً. نعيش استقراراً مؤسسياً لا بد من تثمينه، لاسيما أنه يسمح لنا بمعالجة المشكلات بهدوء وتجاوزها بنجاح، مع إجراء النقد الذاتي الضروري في كل لحظة لمواصلة التحسن والنمو".
 
 
 القيم
"أن تكون عضواً في ريال مدريد هو امتياز ولكنه أيضاً مسؤولية كبيرة. نحن ملتزمون بالحفاظ على الإرث الذي تسلمناه. هذه الشارات التي نسلمها لك اليوم هي أيضاً رمزٌ لقيمنا: العمل الجماعي والتواضع والاحترام والتحسين الدائم وعدم الاستسلام أبداً والتضامن: وهي قيمُ تناقلناها عبر الأجيال.
 

النجاحات
“لقد عشنا في الآونة الأخيرة واحدة من أفضل مراحلنا التاريخية. في كرة القدم، نمت أسطورة ريال مدريد مع الفوز بكأس أبطال أوروبا أربع مرات في خمس سنوات وتحقيقنا 17 لقباً في تسعة مواسم، إلى جانب مواصلتنا تصدر تصنيف الأندية الأوروبية للعام السادس على التوالي. نعيش اليوم عملية تحوّل ستقودنا إلى انتصارات جديدة. جددنا صفوف الفريق بضم لاعبين رائعين ومواهب شابة ستكون نجوم المشهد الكروي العالمي قريباً جداً".

"هذه الشارات هي رمز لما يعنيه الانتماء إلى أكبر مؤسسة رياضية في العالم، نادي الكؤوس الأوروبية الـ23".

 
"لقد أودعنا كل آمالنا في هؤلاء وفي مجموعة من اللاعبين الذين فازوا بكل شيء وأصبحوا جزءاً من أسطورة ريال مدريد. في كرة السلة، بنى ريال مدريد شيئاً سحرياً؛ ففي ثمانية مواسم فاز الفريق بـ17 لقباً، بينها لقب اليوروليغ مرتين".
 
 
 
 
 التحسن الدائم
"ما عشناه لا يُنسى. لكننا ريال مدريد ونحن ملزمون بتحقيق ما قد يبدو مستحيلاً. هذه طريقتنا في فهم المدريديسمو، ونحن نفكر دائماً في التحديات التالية والجديدة والمليئة بالشغف. هذه هي ثقافة العمل الدائم والتطلب المستمر وعدم الركون إلى الاسترخاء التي زرعها فينا مبدعو هذه الأسطورة الرائعة التي هي ريال مدريد".
 
 
 قدوة
"ما يزال ريال مدريد اليوم قدوةً في عالم الرياضة. لقد زوّدنا نادينا بمنظمة حديثة وذات كفاءة لعبت دوراً حاسماً في تحقيق القوة والصلابة التي تسمح لنا بمواصلة تصدر أهم التصنيفات العالمية. إنها الضمان للحفاظ على نموذجنا، فنحن نادٍ عالمي تعود ملكيّته إلى أعضائه".
 
 
 أساطير
"نتذكر اليوم، كما هو الحال دائماً، شخصيات خالدة وعلى رأسهم رئيسنا المحبوب سانتياغو برنابيو، وكذلك الأزلي ألفريدو دي ستيفانو ورئيسنا الفخري الغالي فرانسيسكو خينتو، الذي لا يستطيع اليوم مرافقتنا في هذا الاحتفال لكنه يرسل تحياته الحارة لجميع المكرمين اليوم".
 
 
سانتياغو برنابيو
"نريد أن يكون ملعب سانتياغو برنابيو أفضل ملعب في العالم. بفضل مواردنا، سيصبح الملعب الأكبر في القرن الحادي والعشرين وسيكون مرجعاً معمارياً. سنزود ملعبنا بأحدث التقنيات وسيكون مصدراً للدخل. سيكون الملعب الجديد مبعث فخر لكل المدريديسمو".
 
 
 
مؤسسة ريال مدريد
"لدينا التزام تضامني مع المحتاجين. استلمت مؤسسة ريال مدريد، قبل بضعة أيام فقط، ختم التميز الأوروبي (AENOR) والتميز الإداري. تتواجد مؤسستنا منذ إنشائها في 10 بلد وقدمت المساعدة لأكثر من مليون شخص على مدار السنوات الماضية. وفي كل عام نحيي أكثر من 1000 مشروع سوسيو-رياضي في جميع أنحاء العالم. إن مؤسستنا توصل كونها أكبر مؤسسة خيرية في العالم في مجال التربية على القيم عبر الرياضة".

البحث