ماجري: "أشكر ريال مدريد على منحي فرصة العودة"

عرض الفيديو

"يشرفني تمثيل هذا النادي"، قال التونسي.
بعد لعب أكثر من 200 مباراة في الدوري الأمريكي للمحترفين، والذي تغيّر  أنا لاعب مختلف مقارنة بما كنت عليه سابقاً. لدي خبرة أكبر وأعرف المزيد عن كرة السلة. لقد كبرت كلاعب وآمل أن أثبت ذلك عندما أبدأ اللعب. لقد تدربت كثيراً على الرميات الثلاثية.
 
  • بعد لعب أكثر من 200 مباراة في الدوري الأمريكي للمحترفين، والذي تغيّر

    أنا لاعب مختلف مقارنة بما كنت عليه سابقاً. لدي خبرة أكبر وأعرف المزيد عن كرة السلة. لقد كبرت كلاعب وآمل أن أثبت ذلك عندما أبدأ اللعب. لقد تدربت كثيراً على الرميات الثلاثية.
     

  • كيف ينجح لاعب بطولك الفارع في تحسين الرميات الثلاثية؟

    بدأ كل شيء في دالاس عندما قال لي المدرب: "صلاح، إذا أردت التكيّف مع الدوري الأمريكي للمحترفين عليك البدء بالتسديد من هناك". بدأت أتدرب يومياً، وفي الصيف كنت أسدد 400-500 سلة يومياً. كنت أقوم بعملي اليومي ثم أبقى في الملعب لأتدرب، وهكذا تحسنت.

  • كنت اللاعب الثالث الأكثر تقييماً في كأس العالم. هل أنت في أفضل لحظة في مسيرتك؟

    كأس العالم كان نجاحاً كبيراً بالنسبة لي وللمنتخب التونسي على الرغم من عدم تأهلنا للألعاب الأولمبية أو للجولة الثانية. لكنها كانت بطولة مذهلة. عمري 33 عاماً، وقد لعبت كرة السلة لوقت طويل وأعتقد أنني بلياقة بدنية عالية.

  • في بطولة العالم، عادلت رقم ياو منيغ عند 8 بلوك في مباراة واحدة.

    هذا هو عملي، وعلي المساعدة في الدفاع وحماية السلة. في بعض الأحيان أقوم بـ5 بلوك وأحياناً أقل. حالفني الحظ لمعادلة ذلك السجل في المباراة.

  • هل بقيت على تواصل مع زملائك في ريال مدريد؟

    نعم، نعم. كنت على تواصل مع يوي ومع رييس... أتابع اخبار الفريق ونتائجه وتابعت آخر فاينال فور. الفريق بحالةٍ جيدة جداً وأنا هنا من أجل المساعدة. تلقيت رسائل التهنئة من أماكن عديدة. منذ بضعة أيام، في دالاس، كنت مع دونسيتش وكتب لفلورنتينو ليقول له أنني سأنضم إلى ريال مدريد.

  • تعود إلى فريق فزت معه بستة ألقاب. كيف تذكر ذلك وما هي وصفة النجاح؟

    في العامين اللذين قضيتهما هنا لعبت ثمانية نهائيات وفزت في ستة. كان موسماً رائعاً مع أربعة ألقاب كما فزنا بلقبين في الموسم الآخر. الوصفة طويلة لتحقيق ذلك، لكن العمل واستمرارية عدد كبير من اللاعبين أمر مهم جداً، وكذلك مدرب من طراز لاسو، لأنه أحد مهندسي نجاحات قسم كرة السلة.

  • ماذا يعني بالنسبة للاعبين تمثيل مؤسسة مثل ريال مدريد؟

    أنا اللاعب العربي الوحيد الذي لعب هنا، في هذا النادي الذي أنتمي إليه منذ الصغر، وأنا في غاية السعادة بالعودة وهو فخر كبير.

  • وأخيراً، رسالة إلى جماهير ريال مدريد.

    شكراً جزيلاً للجميع على مودتهم في الماضي وفي الوقت الحالي، وآمل أن أعمل بأفضل شكل ممكن لتقديم كل ما لديّ.