EmiratesAdidas

Roma - Real Madrid

0-2: انتصار في روما وتأهل لدور الـ16 في صدارة المجموعة

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 27/11/2018 | Javier García

فاز بطل أوروبا في ملعب الأولمبيكو بفضل هدفيّ بيل ولوكاس فازكيز في الشوط الثاني.
  • دوري أبطال أوروبا
  • 5 الجولة
  • 27/11/2018
الملعب الأولمبي
0
2
حسم بطل أوروبا تأهله لدور الـ16. مع تبقي جولة سادسة وأخيرة في دور المجموعات، ضمن ريال مدريد تأهله في صدارة مجموعته وعينه على القرعة التي ستجرى في 17 ديسمبر المقبل. حقق الأبيض انتصاراً كبيراً 0-2 في عقر دار روما، أكبر منافسيه في المجموعة السابعة، بفضل هدفي بيل ولوكاس فازكيز في الشوط الثاني الذي تألق فيه فريق سولاري.
 
 
 خرج ريال مدريد وروما إلى الميدان بعدما كانا قد ضمنا تأهلهما للدور المقبل، عقب خسارة سسكا. على الرغم من ذلك، ناضل الفريقان على صدارة المجموعة وهو ما بدا واضحاً في وتيرة المباراة وشدتها منذ اللحظة الأولى. شكل الفريقان الخطر في الدقائق الأولى من المباراة وهدد لوكا مودريتش، عقب هجمة جماعية جميلة، مرمى أولسن في الدقيقة 20 بتسديدة تصدى لها حارس مرمى أصحاب الأرض. وجاء رد روما، الذي خسر لاعبه ستيفان الشعرواي بسبب الإصابة، بعرضيات في منطقة الجزاء ومحاولات من كرات ثابتة.

 
الفرص
بعد مرور نصف ساعة من زمن اللقاء حاصر الإيطاليون فريق سولاري بركلات ركنية، وتألق تيبو كورتوا في التصدي لتسديدة قوية من باتريك تشيك فارتدت الكرة أمام كولاروف الذي سدد الكرة بجانب المرمى الأبيض. جاء الرد عن طريق كروس ومودريتش اللذين سددا من خارج منطقة الجزاء دون نجاح. وفي الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الأول اختطف روما الكرة في موقع حساس لكن أوندير لم يفلح أمام المتألق كورتوا.

 تجاوز ريال مدريد بنجاح دور المجموعات 27 مرة.

 
دخل ريال مدريد الشوط الثاني بشكل مختلف وسرعان ما استغل خطأ ارتكبه أصحاب الأرض ليسجل بيل الهدف الأول 0-1 في الدقيقة 47. وبدون أي هدنة، كاد زانيولو يدرك التعادل لكن كارفاخال أبعد الكرة بنجاح. مع تقدم البلانكوس بدأت الثغرات تظهر وحصل بيل على فرصة لمضاعفة الغلة بعد انفراد مع أولسن الذي تصدى لتسديدته في الدقيقة 50.
 
هدف لوكاس فازكيز
 كان ريال مدريد أكثر انشراحاً في الشوط الثاني ولم يتأخر في إضافة الهدف الثاني 0-2. اختطف ماركوس يورنتي الكرة وقاد هجمة مرتدة انتهت بعرضية إلى بيل ومنه إلى بنزيمة الذي مررها حاسمة إلى لوكاس فازكيز لتسجيل ثاني أهداف اللقاء في الدقيقة 59 . فرض ريال مدريد هيمنته المطلقة على المباراة وواصل بحثه عن الأهداف. كاد مارسيلو وبنزيمة يسجلان، لكن أولسن كان لهما بالمرصاد. دفع سولاري بالبدلاء ماريانو، فالفيردي وأسينسيو لتنشيط صفوف الفريق الذي يعود من روما مع فوزٍ كبير بنتيجة 0-2 ليتجاوز، من جديد، دور المجموعات بنجاح.
 

Buscar