EmiratesAdidas
Real Madrid - Las Palmas

3-0: انتصار قبل فترة الانقطاع الدولي

مشاهدة معرض الصور

وقائع المباراة | 05/11/2017

قاد الهدف الرائع لأسينسيو وهدفا كاسيميرو وإيسكو ريال مدريد للفوز في المباراة ضد لاس بالماس.
  • الليجا
  • 11 الجولة
  • ح, 05 نوف
ملعب سانتياغو برنابيو
3
0
الفوز أو الفوز. تحدث زين الدين زيدان قبل المباراة عن أهمية تغيير دينامية الفريق، وكان الفوز بالنقاط الثلاث في المباراة ضد لاس بالماس الخطوة الأولى لإنجاز ذلك. لم يخيّب الفريق الآمال وحقق فوزاً ساحقاً بنتيجة 3-0 بفضل هدف أسينسيو الرائع وهدفيّ كاسيميرو وإيسكو. تفوّق ريال مدريد على مدار المباراة وقدم أداءً رائعاً في الشوط الثاني الذي ابتكر فيه فرصاً كثيرة كانت كفيلة بتعزيز غلته.
 
فرض الفريق الأبيض هيمنتَه على مجريات اللقاء منذ انطلاق صافرة البداية ووصل إلى مرمى منافسه في وقتٍ مبكر مع انطلاقة بنزيمة مخترقاً دفاعات لاس بالماس بقوةٍ وتسديدةٍ أنقذها حارس المرمى ليزواين. جاء رد الضيوف عبر المهاجم فيتولو لكن كاسيا وباييخو أبعدا تسديدته بمهارة. بحث ريال مدريد عن الهدف، لكن بوتيرة هادئة، وقاد إيسكو الذي كان أحد أكثر اللاعبين نشاطاً زمام القيادة فيما حاول كريستيانو رونالدو التسجيل أكثر من مرة عبر سلسلة تسديدات من خارج المنطقة. كذلك هدد ناتشو وأسينسيو مرمى الفريق الزائر أكثر من مرة من مسافة بعيدة. 
 

حافظ ريال مدريد على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي في البرنابيو بالليغا. 

واصل ريال مدريد محاولاته دون كللٍ أو ملل بحثاً عن الهدف، وحصل كريستيانو رونالدو على فرصة جديدة بالرأس وكذلك أبعد الدفاع تسديدة مارسيلو. وأخيراً نجح كاسيميرو في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 41، وذلك بعد ركنية من أسينسيو تابعها البرازيلي رأسية في المرمى معلناً كسر صمود الضيوف. كان ذلك الهدف مستحقاً بالنظر إلى هيمنة رجال زيدان على مجريات اللعب وابتكارهم الفرصة تلوَ الأخرى.
 
هدف رائع من أسينسيو
غيّر ريال مدريد ديناميّته بعد الاستراحة وعاد إلى الميدان أكثر عزماً وتصميماً ليسرّع وتيرة اللعب. سرعان ما أثمر ذلك عن فرصٍ خطيرة جديدة، سقط كاسيميرو في أحدها بعد تدخل عنيف من ماثيدو. كانت تلك اللحظات الأخيرة قبل أجمل هجمة في المباراة: أبعد حارس المرمى ليزواين الكرة فانبرى لها أسينسيو من خارج المنطقة وسددها صاروخية بيسراه سكنت المقص الأيمن لمرمى الضيوف في الدقيقة 56 من زمن اللقاء.
 
رغم فوزه 2-0 واصل ريال مدريد الضغط على منافسه لتعزيز غلته، وتألق مارسيلو وتوني كروس في فرصٍ خطيرة، لكن ليزواين تصدى لتسديدة الألماني ببراعة. وفي الدقيقة 70، عاند الحظ كريستيانو رونالدو مجدداً بعد تسديدة مرت بمحاذاة المرمى، فتولى البرتغالي بعد أربع دقائق دور صانع الألعاب مرسلاً كرة حاسمة إلى إيسكو ليسجل الهدف الثالث في هجمة مرتدة رائعة. واصل ريال مدريد تفوّقه في الشوط الثاني واستمر في الضغط على مرمى الضيف، وكاد راموس يعزز الغلة في الدقيقة 82. في النهاية، انتهى اللقاء بالفوز 3-0 ليعود الفريق إلى نغمة الانتصارات قبل فترة الانقطاع للالتزامات الدولية. 
 

البحث