EmiratesAdidas
Comparecencia de Florentino Pérez

فلورنتينو بيريز: "لندع بينيتيز يعمل، وستصل الانتصارات بكل تأكيد"

عرض الفيديو

خبر | 23/11/2015

"اختير بينيتيز مدربا للفريق لمهنيّته وكفاءته ومسيرته الحافلة ولشخصه المتميزة"، أكد رئيس النادي
 
 عقد رئيس نادي ريال مدريد مؤتمرا صحافيا في الشرفة الرئاسية بملعب سانتياغو برنابيو عقب اجتماع مجلس إدارة النادي. وقال الرئيس: "أقف أمامكم اليوم لاطلاعكم على فحوى اجتماع مجلس الإدارة الذي اختتم أعماله للتو. لقد حللّنا بعناية الأوضاع الرياضية للفريق، وأعلن أن المدير الفني لفريق ريال مدريد رافائيل بينيتيز يحظى بكامل دعمنا وبكل ثقتنا".
 
"اختير رافا بينيتيز مدربا للفريق بفضل مهنيّته وخبرته وكفاءته ومسيرته الحافلة ولشخصه المتميزة، وقد أظهر قدرته على استغلال مهارات هذا الفريق بأفضل شكل ممكن؛ الفريق الذي، كما نعرف، عانى من استنزاف تدريجي منذ يناير الماضي. أدرك وأتفهّم بشكل كامل غضب مشجعينا عقب مباراة يوم السبت الماضي ولكننا على ثقة من انه لابد من مواصلة العمل بتصميم وحزم وجدية وبأقصى قدر من التركيز وبالوحدة بين جميع المدريديستا".
 
"تولى رافا بينيتيز دفة الفريق منذ وقت قصير. فلندعه يعمل وستصل الانتصارات بلا شك. لقد حقق ذلك في أول أربع مباريات ضمن إطار التصفيات بدوري أبطال أوروبا، وفي الليجا لغاية آخر مباراتين لعبهما الفريق. ويحافظ الفريق على نظافة شباكه ويتقاسم الصدارة رغم الإصابات الكثيرة التي عاناها منذ بداية هذا الموسم".
 
"نحن على ثقة بانه لدينا فريق رائع بلاعبين ماهرين ومتميّزين سيتمكنون من إعادة السعادة إلى قلوب الجماهير والمشجعين الذي يستحقون الأفضل. بالنسبة لمجلس الإدارة وبالنسبة لي، كرئيس للنادي، فإن إنجازات الفريق والاستقرار المؤسسي الذي يحتاجه ريال مدريد هما أهم الأمور".
 
"أؤكد من جديد أنني اتفهم الضيق والغضب الذي يشعر به مشجعو الفريق إزاء ما حصل يوم السبت ولكن أناشد دعمهم للفريق وللاعبينا. وهم يحتاجون، اليوم أكثر من أي وقت مضى، لقوة دعم مشجعينا. لطالما عملت وحرصت على ان يكون أعضاء النادي المالكون الوحيدون للنادي وأصحاب القرار بشأن ريال مدريد. وبإمكاني أن أؤكد لكم بان ذلك سيبقى على ذلك الشكل دائما".
 
وأجاب رئيس نادي ريال مدريد، عقب خطابه على أسئلة الصحافيين الذين تابعوا المؤتمر الصحافي.
 
غياب موقف اللاعبين
 "ذلك يأتي من سوء فهم للمباراة. لعبنا بشكل سيء. وقد شاهد ذلك العالم بأجمعه، لكن تلك أمور تحصل في كرة القدم. لم يكن ذلك نتيجة غياب موقف اللاعبين، يمكنني أن أؤكد ذلك. ربما هو نتيجة تراكم عدة أشياء، من بينها أنها كانت المرة الأولى التي يلعب فيها عدد من اللاعبين بعد غياب عدة أشهر. إن موقف اللاعبين في مباراة بتلك الأهمية أمر لا يمكن التشكيك به".
 
حملة ضده
"أحترم جميع الآراء، لاسيما آراء المشجعين وأعضاء ريال مدريد. لهم كل الحق في ذلك. ندرك بان مشجعي ريال مدريد مشجعون متطلبون جدا وأنا أتفهم ذلك. لا يمكنني قول المزيد حول ذلك. ولا علاقة لهذا الأمر بالسؤال الآخر الذي وجهته إليه حول ما إذا كنت أظن أن هناك حملة ضدي. ويجب أن أقول الحقيقة: هذا ما تعتقده أنت، ما أعتقده أنا وما يعتقده جميع المتواجدين هنا".
 
انتخابات مبكرة
"لا تسألني عما يمكن أن يحصل مستقبلا. لم نتطرق مطلقا في الاجتماع إلى الانتخابات. قمنا بتحليل ما حصل يوم السبت، وأكدنا ردا على الشكوك حول دعمنا للمدير الفني بإظهار تأييدنا الكامل ودعمنا غير قابل للشك له، وكلنا أملٌ وثقةٌ بان بينيتيز سيكون قادرا على إعادة توجيه الظروف التي استنزفت الفريق منذ شهر يناير الماضي والتغلب عليها تماما".
 
رافائيل بينيتيز
"للمدرب بينيتيز السلطة الكاملة ولن يقترح عليه أحدٌ شيئاً. أترأس ريال مدريد منذ عام 2000 وقد مر بالفريق مدربون كثر، ولكن لا يمكن لأي أحد منهم أن يقول يوما بأنني اقترحت عليه شيئا ما. المدربون في ريال مدريد يتمتعون دائما بالسلطة الكاملة في اختيار تشكيلة اللاعبين، وأنا أتفهم بالفعل بان الفريق يتضمن عددا كبيرا من اللاعبين المتميزين والرائعين وبان اختيار تشكيلة ما قد يكون مهمة صعبة جدا أحيانا. لكن بينيتيز يتمتع بالحرية الكاملة والسلطة المطلقة لاتخاذ القرارات التي يراها مناسبة، والتي تصب في صالح النادي".
 
"لم يتطرق أي من أعضاء مجلس الإدارة في الاجتماع عن تبديل بينيتيز. وقد أعربت في خطابي عن اجماع جميع الأعضاء على دعمه. يجب أن ندعه يقوم بعمله. هناك لاعبون لم يلعبوا لأكثر من شهرين عمليا. ما يحتاجه الفريق هو ان يلعب الجميع جنبا إلى جنب لفترة طويلة ليعمل بالشكل المرجو ويحقق النتائج المترقبة".
 
"لقد عانى فريقنا منذ شهر يناير الماضي من استنزاف تدريجي للفريق. وقد اخترنا شخص رافائيل بينيتيز انطلاقا من ثقتنا بقدرته على إعادة توجيهه. إنه حديث العهد مع الفريق ولا يمكن تصحيح جميع المشكلات المحتملة في ليلة وضحاها".
 
معلومات كاذبة
"اللوم الأكبر لكل يقع على عاتقي. ليس من الطبيعي أن ننفي بشكل دائم كل الانباء الكاذبة. لكني أفكر جديا في الحديث على وتيرة أكبر. أدرك ان هناك بعض الصحافيين الذين يريدون زعزعة استقرار النادي. أتفهّم ذلك ولكن يجب أن أتحدث عنه ".
 
"على سبيل المثال، يوم السبت الماضي، يوم مباراة الكلاسيكو، نشرت صحيفة رياضية في مدريد خبرا قالت فيه نقلا عن راديو "مونتيكارلو" أن رئيس نادي باريس سان جيرمان اجتمع في عشاء عمل مع خورخي مينديز. وتتابع الصحيفة قائلة: بإمكان هذه الصحيفة التأكيد على ان رئيس نادي ريال مدريد كان متواجدا في مأدبة العشاء تلك. وذلك كله في يوم المباراة!". 

هناك أفراد تتخذ من الكذب والافتراء رايةً لها لإلحاق الأذى ليس بي وإنما بصورة ريال مدريد.

بإمكاني إعطاؤكم أمثلة كثيرة كهذه. معلومات كاذبة لا تبت للواقع بصلة، رغم سهولة الاتصال بي أو الذهاب إلى المطعم للتأكد من وجودي أو عدمه. هناك بعض الافراد التي تتخذ من الكذب راية لها بهدف الحاق الأذى ليس بي وإنما بصورة ريال مدريد، لأنهم يعتقدون بانه في غيابي يمارسون نفوذا أقوى في النادي. وبإمكاني أن أسرد لكم أمثلة عديدة كهذه".
 
"لم يقل لي كريستيانو رونالدو قطعا ما قيل على لسانه بانه "مع هذا المدرب لن نفوز ابدا بأي لقب". إطلاقا، أبداً. اسمعوني، كريستيانو رونالدو رجل طيب وكل ما تتداوله وسائل الاعلام في الفترة الأخيرة عن رغبتي في بيعه وعن الاجتماعات التي اعقدها بذلك الشأن ما هي إلا كذب وافتراء سافر يهدف إلى زعزعة الفريق. ولا يربح بنزيمة، على حد مزاعمهم، 10 ملايين يورو صافية، ولا يربحها إجمالا، على ما أعتقد".
 
"أتوصل أيضا إلى نتيجة أن اللوم في ذلك كله يقع على عاتقي أيضا لأنني عندما لا أرد على تلك المزاعم فإن هناك ربما من يصدقها ويقع في فخ تلك الأطراف المتلاعبة، وكيف لا، إن كنت لا أنفيها وأكذبها باستمرار وأؤكد بأنها مجرد ادعاءات كاذبة. على سبيل المثال: لم ندفع 10 مليون يورو للحارس دي خيا. هناك للأسف أشخاص هدفها في الحياة هو مجابهتي ومجابهة ريال مدريد. ولذلك لا بد لي من أن أبدأ بنفي كل تلك الأكاذيب. لا أعرف إن كانت حملة ضدي. لكن ما أنا واثق منه هو أنهم يحاولون زعزعة الفريق ولن أسمح بذلك".
 
خطاب مماثل بشأن أنشيلوتي
"لقد أكدت عدم صحة ما ورد في تلك الصحيفة التي نشرت عنوانا على غلافها تؤكد فيها أني قلت لأنشيلوتي بانه سيتم استبداله ما لم يفز في مباراة الأحد. قلت بان ذلك غير صحيح. ولا علاقة بذلك بالشأن الذي يشغلنا اليوم. ولكن مهما قالوا، فإن بينيتيز يحظى بدعمي الكامل وبدعم اللاعبين وأعضاء مجلس الإدارة".
 
"لقد أكد مجلس الإدارة اننا راهنا على مدرب وصل حديثا إلى ريال مدريد، وحسنا، خسرنا مباراة واحدة. لقد نشأتُ وترعرعت في هذه الأجواء وأنا أتفهم بشكل كامل مستوى تطلب المشجعين وسنعمل لإرضاء الأعضاء بشكل كامل. يغلب الشعور أحيانا بان هناك تباين بين المباراة السيئة التي لعبناها والتي آلمتنا كثيرا جدا وبين كل ما قيل حول هذا الموضوع. ربما تلعب هذه الأجواء المتوترة أيضا دورا في ذلك. ألوم نفسي أيضا لأنني لم أتمكن من القضاء عليها".
 
المحادثة مع بينيتيز
"لا أكشف عن محادثاتي مع الآخرين. لكن نقلت إليه ثقتي الكاملة، وهي الثقة التي أعلنها هنا الآن بشكل علني. كان بحال جيدة. رأيت اللاعبين أيضا، وكان بعضهم محطما كما هو متوقع. لعبوا بشكل سيء للغاية وأنا أتفهم ذلك لكنهم تأثروا شيئا ما أيضا بهذا الضغط. وهذا أمر يصدم أيضا البعض ممن لا يعرفون ريال مدريد".

هتافات الاستقالة
"أحترم المشجعين والأعضاء، وذلك من أفضل ما يتميز به هذا النادي. أكنّ لهم الاحترام الشديد. هتف كثيرون "فلورنتينو.. استقيل" لكن من يطلقها في بادئة الأمر هم الافراد نفسهم دائما. قررنا منذ عامين عدم السماح للمشجعين الراديكاليين أو "العنيفين" بالدخول إلى الملعب وقد بدؤوا منذ ذلك الوقت في استغلال كل العوامل والظروف الممكنة للترهيب على المستويين الفردي والجماعي. لكنهم لن يحققوا مرادهم. ما يضايقني في الحقيقة هو تغطية بعض الصحف لأنشطتهم وعرض صور يحملون فيها شعارات تطالب باستقالتي، لاسيما عندما تدعي تلك الصحف أنها صحف جادة. ذلك، في الحقيقة أمرٌ يثير قلقي".
 
"أناشد الأعضاء أيضا مساعدتي. الراديكاليون أطلقوا تلك الهتافات، لكن آخرين رددوها مـتأثرين بالأجواء الحزينة التي عمت المدرجات خلال المباراة. أطلب من الأعضاء مساعدتي كذلك والعمل معا كي لا تتمكن تلك الجماعات من الاخذ بزمام الأمور وكي لا تتمكن من دخول الملعب. وإن ساءت الأمور يوما ما، آمل ألا يوالوا أفرادا تسعى للاستحواذ على ناد مرموق كما هو ريال مدريد؛ أفراد لن أتحدث عن المكان الذي ينبغي أن تكون فيه، ولكن بالتأكيد ليس سانتياغو برنابيو".
 
الاستمرار في المنصب
"تزعجني الانتقادات القائمة على الكذب. يزعجني ما نشرته الصحيفة مرة أخرى، كما في يوم السبت الماضي، بأنني اجتمعت مع أفراد معينين للاتفاق على بيع كريستيانو رونالدو. يزعجني أن يبثوا أنباء كاذبة حول أمور قالها لي كريستيانو رونالدو لأنها بيانات كاذبة، ويزعجني أن ينشروا أرباح لاعب أو اثنين وان تكون بياناتهم بعيدة كل البعد عن الصحة".
 
"يؤسفني أن يكون هناك أشخاص لديها هدف واحد فقط: الانتقام مني، ولكنهم ينتقمون من ريال مدريد. فأنا اليوم رئيس ريال مدريد ولكن قد يكون آخر غدا وسيواصلون القيام بالأمور نفسها. لأن هؤلاء الصحافيين، الذين لن اذكر أسماءهم، لا يجب ان يكون لديهم أي حق في الوسائل التي أعرفها على الأقل. لا أصدق قيام بعض الصحف بكتابة أشياء تسير ضد القيم واللوائح الأخلاقية".
 
"التحقق من الأخبار أمر طبيعي، ولكن هناك بعض الاخبار التي تم التحقق منها بالاتصال بي، وأنا أرد دائما على تلك اتصالات الصحافيين. اعتقد انه، عندما تكون هناك رغبة في زعزعة الاستقرار، فإن وسائل الاعلام الجادة لا يجب أن تسمح بنشر تلك الأمور. ولكن، في ضوء السماح بنشر تلك الأكاذيب فإنني سأعلِم الأعضاء والمشجعين بالأخبار الهادفة إلى زعزعة استقرار الفريق وتلك الكاذبة. لأنها أنباء كاذبة لا تمت للواقع بصلة إطلاقا".
 
الحلول
"نعم، رافائيل بينيتيز. لقد قلت ذلك للتو وبوضوح. لقد اخترناه ليتولى دفة قيادة الفريق في هذا المرحلة ونحن متأكدون من أنه الشخص المناسب، ولكن يجب ان ندعه يعمل وهذا أمر ضروري لا بد من التأكيد عليه. حيث ان الجهات التي ترغب في زعزعة الفريق تروج للمقولات بان مجلس الإدارة لا يريد بينيتيز وبان اللاعبين لا يتفاهمون معه... فربما يصدقه بعض المشجعين. وأنا أؤكد وبشكل قاطع ان تلك الشائعات عارية تماما عن الصحة. بينيتيز يتمتع بعلاقات جيدة مع اللاعبين وبعلاقات طيبة مع مجلس الإدارة ومعي بشكل خاص".
 
قضية لوائح النادي
"لن أقول لك بأنني أمام القضاء يوميا، ولكني لدي مجموعة تضم 1500 مؤسسة و210 ألف موظف، ولدينا 30 مليون عقد حاليا. هناك من لجأ منذ عامين إلى تغيير لوائح النادي في نقطتين مهمتين: تمديد سنوات العضوية من 10 إلى 20 سنة للترشح لرئاسة النادي، وكذلك ما ينص عليه القانون، وهو بان أعضاء اللجنة الإدارية سيضمنون 15 بالمئة من نفقات الميزانية".
 
"بالنسبة لي، فإن أعضاء اللجنة الإدارية هم أعضاء اللجنة الإدارية ولا يمكن لعضو ما الدفع بأجنبي وكفالته واقحامه في حياة ريال مدريد بالاستفادة من تفسير غير واضح للبند ولذلك شئنا توضيحه. وما ينتظرنا يوم الأربعاء المقبل هو المثول أمام المحكمة الابتدائية. إن القضية ما زالت في بداياتها وسينتهي بها المطاف على الاغلب في المحكمة العليا بعد فترة طويلة جدا. وباختصار، لن يحصل أي شيء غدا".
 
"قرأت أيضا ما نشر حول الدعوة إلى انتخابات. لا، لن يحصل ذلك. إن اللوائح سارية وحتى عدم اصدار حكم نهائي فإنها ستظل ثابتة. وإن أجريت انتخابات غدا، أو بعد عام، أو في العام الذي يليه فإن لوائح النايد ستكون هي نفسها". 
 

البحث