EmiratesAdidas
Real Madrid - Liverpool

1-0: ريال مدريد يحسم تأهله للدور الـ16 بدوري الأبطال

مشاهدة معرض الصورعرض الفيديو

وقائع المباراة | 04/11/2014 | ألبرتو نافارو

ألحق ريال مدريد، بفضل هدف بنزيمة، الهزيمة بضيفه ليفربول ويحتاج لنقطة واحدة لينتهي متصدرا مجموعته.
  • دوري أبطال أوروبا
  • الجولة 4
  • ث, 04 نوف
سانتياغو برنابيو
1
0
يواصل ريال مدريد مسيرة انتصاراته المتتالية، وقد أحرز أمام ليفربول فوزه الثاني عشر على التوالي وقام بذلك بهيمنة ساحقة. غادر مشجعو ريال مدريد مدرجات ملعب سانتياغو برنابيو برضاء كامل، مرة جديدة، عن أداء الفريق الأبيض، الذي قلّما عانى في المباراة والذي لم يمنح الفريق المنافس أي فرصة خلال النصف الأول من اللقاء. وقد خرج لاعبو ريال مدريد إلى الميدان كعاصفة معززين بلياقتهم البدنية العالية، وكانوا حظوا في أول عشر دقائق من المباراة بفرصتين واضحتين للتسجيل لكن تصدي الحارس ميجنوليت لتسديدتي خاميس وكريستيانو رونالدو في الدقائق 4 و10 حال دون ذلك.
 
كان شعور أصحاب الأرض بالهيمنة على مجريات اللقاء مطلقا، واقتصر لمس الكرة على اللاعبين البيض الذين تناقلوها بدقة من جانب إلى آخر، وكان الهدف الأول لريال مدريد خير دليل على ذلك. شارك أربعة لاعبين في الهجوم دون أن يلمس أي منهم الكرة أكثر من مرتين؛ بدأ إيسكو الهجوم مرسلا الكرة إلى رونالدو في الدقيقة 27 فمررها بدوره إلى مارسيلو الذي روّضها وأرسلها متقنة إلى بنزيمة، فسددها الأخير ببراعة في شباك الضيوف معلنا الهدف الأول لريال مدريد في وقت هللت فيه مدرجات للفريق وللأداء الجميل. 

 أحرز بنزيمة الأهداف في جميع المباريات التي خاضها هذا الموسم في دوري الأبطال.

 
ولم يتغيّر سيناريو المباراة بعد الهدف، وبلغ ريال مدريد الاستراحة دون أن يتمكن من تعزيز غلته في ضوء تصدٍ بارع لميجنوليت لركلة حرة بعيدة المدى من كريستيانو رونالدو في الدقيقة 34، وعدم تمتّع بنزيمة بالحظ الكافي حيث انحرفت تسديدته عن مجراها على بعد بضعة سنتيمترات من العارضة وحرمته من تسجيل الهدف الثاني للفريق.
 
درس في الصلابة
اكتفى ريال مدريد بالسيطرة على المباراة في شوطها الثاني الذي اضفى عليه بيل، العائدة من الإصابة، الحماسة، وذلك عقب اشراكه في اللقاء بديلا لخاميس في الدقيقة 62، وكاد الويلزي يحرز الهدف الثاني لفريقه بعد تسع دقائق فقط من انخراطه في اللعب. أرسل مارسيلو، الذي كان يقدم مباراة رائعة، كرة من الجهة اليسرى إلى بيل، في نقطة الجزاء، فسددها قوية بقدمه اليسرى لكن الحظ عانده وحرمته العارضة من هدف محقق.
 
 ولم تكن تلك الفرصة الأخيرة لريال مدريد في اللقاء، إذ أرغم بيل حارس الريدز على التألق في التصدي لكرة بارعة في الدقيقة 84. وقد أدى ريال مدريد مباراة جديّة، محافظ على شباكه نظيفا للقاء الثاني على التوالي، فيما كان حسم تأهله للدور الـ16 في البطولة. وسيضمن المركز الأول بتحقيقه نقطة في الجولتين المتبقيتين.

البحث