EmiratesAdidas
contenido

ريال مدريد يزرو الولايات المتحدة الأمريكية للمرة السادسة عشر.

حط الفريق الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الأولى في عام 1927، بقيادة المدرب لويس دي أوركيخو واستمر هناك مدة ثلاثة أشهر تقريبا. وقد عززت تلك الزيارة الروابط مع القارة الأمريكية والمشجعين المدريديستا في المنطقة.
 

جال ريال مدريد ستة بلدان في أول جولة أمريكية له في عام 1927: الأرجنتين، أوروغواي، بيرو، كوبا، المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية. وقد زاروا في أمريكا مدينة نيويورك لمواجهة فريق غاليثيا مؤلف من 300 مهاجر من "غاليثيا" الاسبانية.
 
 في عام 1959، عندما كان بيرنابيو رئيسا للنادي، عاد الفريق الى الامريكيّتين في فترة الصيف. وكانت كولومبيا المحطة الأولى، فيما توجهوا لاحقا إلى الاكوادور، وانتهى بهم المطاف في الولايات المتحدة الأمريكية. وخاض الفريق، الذي كان حاز على أربع كؤوس أوروبية ومع الأساطير خينتو ودي ستيفانو وبوشكاش، مباراة ودية أمام جراتس النمساوي.
 

أكبر فوز في تاريخ جولاته: 0-9 ضد فريق لوس أنخلوس يونايتد.

وفي عام 1961، بدأ المشوار في تشيلي وانتهى مجددا في الولايات المتحدة الأمريكية. وهناك واجهوا لوس أنجلوس يونايتد (0-9). وقد خلّدت تلك المباراة بفضل الهاتريك الذي أحرزه دي ستيفانو؛ والركلة الفخرية التي أرسلتها ريتا هايورث وبث التلفزيون الأمريكي اللقاء بالألوان.
 
وبعد أربع سنوات فقط، واجه مدريد "يه..يه" فريق إنديبيندينتي أفيلانيدا في نيويورك (1-1). وفي عام 1967 سافر الفريق الأبيض الى هيوستن لمواجهة فريق ويست هام يونايتد في أسترودوم، أول ملعب مسقوف في العالم. وكانت الاثارة كبيرة جدا لدرجة أن محطتي تلفزيون مكسيكيتين نقلتا وقائع المباراة في بث مباشرة. ورجع ريال مدريد الى نيويورك في عام 1968 وهزم نيويورك جنرال بنتيجة 4-1ز
 
وعاد ريال مدريد الى أمريكا بعد عقدين من الزمن، في 1990. وقد جابوا خلال 25 يوما المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية. وبعد الدوري المتألق بـ 107 أهداف، خاض فريق توشاك، مع اللاعبين بويو، غورديّو أو البيتشيتشي هوغو سانشيز، أربع مباريات في لوس أنجلوس حقق انتصارات في ثلاث منها. ولم يسافر آنذاك أعضاء "خماسية النسر" الذي كانوا التحقوا بكأس العالم في إيطاليا.
 
 
 
 جولات القرن الواحد والعشرين
 
 إن وصول نجوم من طراز رونالدو، فيغو، زيدان أو بيكهام إلى صفوف الفرق المدريدي مطلع القرن الواحد والعشرين، ساهم في زيادة الاهتمام الإعلامي بفريق ريال مدريد على الأراضي الأمريكية. وقد واصلت شهرته العالمية نموها بعد التعاقد مع نجوم آخرين مثل كريستيانو رونالدو وكاكا.
 
عاد ريال مدريد إلى الأراضي الأمريكية، بعد عشرين عاما، وكان ذلك في عام 2002 مع لاعبين مثل روبيرتو كارلوس، فيغو أو زيدان، الذين سافروا الى نيويورك. وفي عام 2005، مع رونالدو وبيكهام ضمن صفوف الفريق، سافر ريال مدريد الى شيكاغو ولوس أنجلوس. وبعد عام من ذلك سافر أيضا الى أوتاه وسياتل.
 
وفي صيف عام 2009، انتقى ريال مدريد، مع كريستيانو وكاكا حديثي الوصول، مدينة واشنطن للتحضير للموسم الجديد. وكان "فيديكس فيلد" مسرح اللقاء مع المنافس دي سي يونايتد الأمريكي. وانتصر ريال مدريد بنتيجة 0-3. وفي عام 2010، أجرى ريال مدريد أول معسكر تدريبي له في لوس أنجلوس. هناك، وعلى ملعب "روز بول" خاض الفريق مباراة ودية مع جالاكسي، وأخرى أمام أمريكا دي مكيسكو في سان فرانسيسكو. 

تُوّج العام الماضي بطلا للكأس الدولية للأبطال

وفي عام 2011، عام الفريق إلى كاليفورنيا. وخاض، في غضون 13 يوما، مواجهات أمام جالاكسي في لوس أنجلوس، تشيباس غودالاخارا في سان دييغو، وفيلاديلفيا يونيو في فيلاديلفيا. وفي عام 2012، حضر الفريق للموسم في منشآت جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس وزاروا كلا من لاس فيغاس، نيويورك وفيلاديلفيا.
 
وجاءت آخر زيارة الى الولايات المتحدة الأمريكية في العام الماضي، وكان للفريق عدة محطات هي فينيكس، لوس أنجلوس، ميامي وسانت لويس. وشارك الفريق في النسخة الأولى من بطولة الكأس الدولية للأبطال، وتوّج بطلا بعد الفوز على كل من جالاكسي، إيفرتون وتشيلسي. وخاض عقب ذلك مباراة ودية أمام إنتر ميلان (وفازوا 3-0) في سانت لويس، ليختتم بذلك استعداداتهم للموسم 2013-14. 

البحث